,

فيديو| عودة ماجد ناصر للمنتخب.. هل سترافقها المشاكل؟


سنيار: أعلن المدير الفني للمنتخب الإماراتي، مهدي علي، عن قائمة “الأبيض” استعداداً لنهائيات كأس أمم آسيا “أستراليا 2015″، التي تنطلق في 9 يناير المقبل.

وشهدت القائمة، التي أعلنها مهدي علي في مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء في مقر الاتحاد بدبي، استدعاء حارس الأهلي ماجد ناصر الذي أثيرت حوله الكثير من التساؤلات عن مدى التزامه وابتعاده عن المشاكل في المستطيل الأخضر، خاصة بعد تاريخ اللاعب الطويل في إثارة المشاكل في الكثير من المباريات التي خاضها خلال الخمسة أعوام السابقة.

مهدي علي رد على ما يثار بأن اللاعب قد وعده بالإلتزام والبعد عن الإثارة والعصبية وأنه أبدى استعداده لفتح صفحة جديدة، والكرة الآن في ملعبه.

وكان لجنة الإستئناف بالاتحاد الإماراتي لكرة القدم قد قررت إلغاء قرار إيقاف ماجد ناصر حارس مرمى النادي الأهلي لمدة ستة أشهر وتغريمه 200 ألف درهم لبصقه على الحكم يعقوب الحمادي، الذي أدار مباراة فريقا الاهلي والعين في الجولة الثامنة للدوري الإماراتي.

وفي تقرير سابق لموقع “إيلاف” عن أبرز الأحداث التي رافقت ماجد ناصر خلال مسيرته الكروية والمشاكل التي برزت خلال مشاركاته في مختلف المسابقات:

مباراة الوصل والجزيرة:

بدأ المشهد الأول من مسلسل خروج الحارس ماجد ناصر”عن النص” في مباراة فريقه السابق “الوصل” أمام الجزيرة على استاد محمد بن زايد، في موسم 2007/ 2008،حينما اعتدى بالضرب على مساعد الحكم سعيد الحوطي واتهمه بتقاضي رشوة، وهي القضية التي أثارت جدلاً واسعاً في الشارع الإماراتي، وقتها، وعرضت ماجد ناصر للإيقاف 13 مباراة محلية، إلى جانب تغريمه 10 الالاف درهم، بيد أن لجنة الاستئناف وقتها قلصت العقوبة إلى خمس مباريات فقط، وتغريم الحارس الف درهم بعد قبول الالتماس المقدم من قبل نادي الوصل.

 المدرب كيكي فلوريس:

وخرج ماجد ناصر عن الروح الرياضية مجدداً واعتدى بالضرب على مدرب الأهلي السابق، الإسباني كيكي فلوريس، بعد نهاية مباراة الفريقين في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس اتصالات لموسم 2011/2012 والتي انتهت لمصلحة الأهلي بهدف نظيف أحرزه فيصل خليل.

ولم يتمكن حارس الوصل من السيطرة على مشاعره وأفسد على مدرب الأهلي وقتها الاحتفال ببلوغ المباراة النهائية ووجه له لكمه على مؤخرة رأسه، ثم قام بالبصق على لاعب الأهلي اللبناني يوسف محمد، لتقرر لجنة الانضباط باتحاد الكرة، إيقاف الحارس 17 مباراة رسمية وتغريمه 30 ألف درهم، وذلك كعقوبة على البصق والاعتداء على مدرب النادي الأهلي واللاعب يوسف محمد.

نطحة المحرق:

ولم يكبح ماجد ناصر غضبه في المباراة النهائية لبطولة الخليج التي جرت في صيف 2012، ونطح لاعب المحرق اسماعيل عبداللطيف من دون كرة، ما عرضه لنيل البطاقة الحمراء.

وخسر الوصل، لقب بطولة مجلس التعاون الخليجي على ملعبه وبين جمهوره بسقوطه أمام المحرق بضربات الترجيح 5 / 4، بعد أن انتهي الوقت الاصلي بنتيجة 3 / 1 لمصلحة الفريق البحريني، وهي النتيجة ذاتها التي انتهت إليها مباراة الذهاب.

وجاء ردت فعل ادارة الوصل قوي وعنيف في حق الحارس الدولي، إذ أعلن مجلس الادارة في وقتها إيقاف الحارس لسنة ميلاديه، وإلغاء التفرغ الخاص به من دائرة عمله الحكومي، وتم ابلاغ اتحاد الكرة بما صدر عن النادي في حق ماجد ناصر، ليعلن بعدها الحارس رغبته في اعتزال كرة القدم بصورة نهائية، لكن سرعان ما انتهت المشكلة بطلب إدارة الفهود رفع العقوبة عن ماجد ناصر نزولاً على رغبة المدرب الفرنسي الراحل برونو ميتسو.

 

البصق على الحكم:

واختتم ماجد ناصر، “مسلسل المشاغبات” في لقاء العين بالجولة الثامنة من دوري الخليج العربي لكرة القدم،حينما قام بالبصق على حكم اللقاء، عقب حصوله على انذار، لتقر لجنة الانضباط بإيقاف الحارس لمدة ستة أشهر،وتغريمه 200 الف درهم، وهي العقوبة التي توقعها الكثيرون وفق اللوائح التي تنص عليها مواد لجنة الانضباط.