,

ما قصة هذه الصورة؟


سنيار: خلال انطلاق “مهرجان قصر الحصن” الذي تمتد فعالياته حتى 21 فبراير الجاري في أبوظبي، شارك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية في المسيرة التي تُعلِن عن انطلاق المهرجان، وشاركت إلى جانبه طفلة صغيرة تدعى فاطمة، وكانت تسير في المسيرة التي امتدت من قصر المنهل في أبوظبي إلى مكان الاحتفالات في قصر الحصن والتي يصل طولها إلى كيلو ونصف الكيلو متر مشيا على الأقدام، الأمر الذي دفع الشيخ عبدالله للطلب من الطفلة أن يحملها لكي لا تتكبد عناء السير.

رفضت الطفلة الأمر عدة مرات، ومع الإلحاح الشديد وضعت الطفلة شرطا بأن يقوم الشيخ عبدالله بحمل والدها ” الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان” إن رغب في أن يحملها، الأمر الذي دفع بالشيخ عبدالله لضم الشيخ محمد بن حمد وحمله تنفيذا لشرط الطفلة.

ويقام مهرجان قصر الحصن سنويا بعد النجاح الذي حققه في دورتيه السابقتين في عامي 2013 و2014 ، وجرت العادة أن يشارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد المكتوم وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في المسيرة الافتتاحية للمهرجان، والتي يتم الإعلان من خلالها عن انطلاقته وانطلاق فعالياته التي يستطيع آلاف الزوار من خلالها أن يطلعوا على تراث الإمارات وملامح حقبة مهمة من تاريخ المنطقة.