,

أين يمكنك أن تشاهد السيارات الكلاسيكية في دبي؟


تنطلق اليوم فعاليات مهرجان الإمارات للسيارات الكلاسيكية، الذي تنظمه “إعمار العقارية” ويستمر حتى 22 مارس/آذار الجاري في “وسط مدينة دبي”، ويضم مئات من السيارات والدراجات النارية الكلاسيكية التي يعود تاريخ بعضها إلى عشرينيات القرن الماضي وتمتاز بتصاميمها الاستثنائية الأنيقة وأدائها المميز حتى اليوم .

يمثل المهرجان وجهة مفضلة لعشاق عالم السيارات والدراجات النارية وعموم الجمهور، ويجري تنظيمه بالتعاون مع كل من وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ونادي الإمارات للسيارات والسياحة، الممثل الرسمي للاتحاد الدولي للسيارات الكلاسيكية “فيا” الجهة المسؤولة عن السيارات التاريخية في العالم .

وستكون دورة هذا العام من المهرجان الأكبر في تاريخ الحدث عبر مجموعة متميزة من السيارات والدراجات النارية التي تحمل علامات أشهر مصنعي السيارات على مر التاريخ في العالم، بما في ذلك “فيراري” و”بنتلي” و”رولز رويس” و”أستون مارتين” وغيرها . وسيتم عرضها على امتداد “بوليفارد محمد بن راشد” .

وقال أحمد المطروشي، العضو المنتدب لشركة “إعمار العقارية”: “نجح المهرجان في ترسيخ مكانته كواحد من أبرز الفعاليات التي تحتضنها دبي، ويمثل احتفالية بجماليات السيارات الكلاسيكية وأدائها المتميز ويقدم للجمهور في الوقت ذاته معلومات موسعة عن تاريخ تطور صناعة السيارات .

ويمتاز المهرجان بأجوائه العائلية الحيوية، ويقدم لعشاق السيارات والجمهور فرصة استكشاف العناصر الجمالية والتقنية والتحديثات المبتكرة التي مرت عبرها هذه المركبات على مر السنين . كما يسلط المهرجان الضوء على المكانة المميزة ل”وسط مدينة دبي” بصفته الوجهة الأولى لأرقى أساليب الحياة العصرية في المدينة، وهو ما تجسد في استقطابه لما يزيد على 80 مليون زائر خلال العام الماضي” .


877108806

وقال محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة: “يستمر المهرجان في النمو والتطور عاماً تلو الآخر، من حيث عدد السيارات والدراجات النارية التاريخية المشاركة وتنامي أعداد الجماهير المتوافدة لحضور فعالياته على حد سواء . وبالنسبة لمقتني السيارات الكلاسيكية، فإن الاهتمام بهذه المركبات والمحافظة على أناقتها وأدائها هو أكثر من مجرد هواية، ما يبرز أهمية الدور الذي يلعبه المهرجان في تعريف الناس بهذه المركبات وكيفية عملها وتاريخها وتميز مختلف عناصرها على كافة المستويات” .

وتعود ملكية مجموعة كبيرة من السيارات والدراجات النارية المشاركة في المهرجان إلى نخبة من أبرز المقتنين ومحبي عالم السيارات في الإمارات، كما يشهد الحدث أيضاً مشاركة عدد من المركبات من دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية . وسيتم تقييم السيارات من قبل لجنة من الخبراء المتخصصين وتقديم الجوائز للفائزين بناءً على مجموعة من المعايير الرئيسية التي تشمل مدى المحافظة على السيارة في وضع جيد والقيمة والأصالة والتفرد وجماليات المظهر الخارجي .

وسيتم توزيع جوائز المهرجان يوم 21 مارس/آذار الجاري، وضمن فئات جائزة الإمارات، وجائزة دبي، وجائزة إعمار، وأفضل شاحنة كلاسيكية، وأفضل سيارة من فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية، وجائزة أفضل سيارة تاريخية، وأفضل سيارة كلاسيكية عصرية، وأفضل سيارة أمريكية، وجائزة اختيار الجمهور، وجائزة أفضل سيارة في المسيرة، وجائزة الجدارة، وأفضل دراجة كلاسيكية، وجائزة شيفروليه المئوية، وجائزة بلانكبين، وجائزة فيا، وغيرها . وسيتمكن الجمهور من التصويت أيضاً لأفضل سيارة كلاسيكية من اختيارهم.