,

متى ستصل تقنية 5G إلى الإمارات؟


كشف  أحمد عبد الكريم جلفار، الرئيس التنفيذي لمجموعة إتصالات  أن الشركة أنهت وضع الخطط الكفيلة بتحويل دبي إلى مدينة ذكية بحلول عام 2020 استعداداً لاستقبال معرض إكسبو، وأشار  إلى أن إتصالات ستدخل خدمات الجيل الخامس للاتصالات 5G إلى الإمارات بحلول عام 2017.

وقال جلفار في  حديث على هامش المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة في برشلونة: “ستصل استثمارات اتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2015 إلى حوالي 4 مليار درهم، و 49% من إيرادات الشركة تأتي من الاستثمارات الخارجية”.

وفي الوقت نفسه، أشار الرئيس التنفيذي لشركة إتصالات صالح العبدولي إلى أن الجيل الخامس من تقنية الاتصالات 5G للهواتف الذكية والتطبيقات ستصل إلى الإمارات في غضون السنوات الخمس القادمة وقبل الوصول إلى معرض إكسبو 2020

وأضاف العبدولي أن إتصالات ستكون واحدة من أوائل شركات الاتصالات التي ستزود المستخدمين بتقنية 5G في الشرق الأوسط، ويجري العمل حالياً على توفير البنية التحتية اللازمة لهذا المشروع.

 5G-technology

ما هي شبكات الجيل الخامس 5G؟

لا تزال شبكات الجيل الخامس 5G مجرد مفهوم في المرحلة الراهنة، وهي بالمجمل عبارة عن شبكات تركز على تعزيز التغطية وسرعة نقل البيانات، إلا أنه لم يتم الاتفاق على وضع معايير محددة لشبكات الجيل الخامس 5G حتى يومنا هذا.

وجل ما نعرفه هو أن الاتحاد الدولي للاتصالات يسمح لشركات الاتصالات بإطلاق اسم الجيل الرابع 4G على أي شيء طالما أنه يقدم مستوى أفضل في الأداء والقدرات تفوق شبكات الجيل الثالث 3G. وهكذا يمكننا المجازفة بالقول بأن شبكات الجيل الخامس 5G ستكون ببساطة عبارة عن أي شيء أفضل من شبكات الجيل الرابع.

وقام علماء في جامعة سري البريطانية ” University of Surrey” قد أجروا اختبارات على تكنولوجيا G5 تمكنوا خلالها من نقل المعلومات عبر شبكة الانترنت، بسرعة تتجاوز واحد تيرابيت في الثانية أي ما يعادل 125 غيغابايت في الثانية (1 terabit = 1012bits = 1000000000000bits = 1000 gigabits) .

وتفوق هذه السرعة بـ 200 مرة نظيرتها الحالية، التي سبق لعلماء من كوريا الجنوبية أن توصلوا لها في شهر أكتوبر عام 2014، عندما تمكنوا من إرسال المعلومات بسرعة بلغت 575 ميغابايت في الثانية.

ماذا يعني ذلك بالنسبة لنا كمستخدمين؟

قامت سامسونج لتوها بتقديم سرعات مذهلة لتحميل البيانات وصلت إلى 1 جيجابايت في الثانية، وأشارت إلى أن مستخدمي الأجهزة المحمولة المتصلين بشبكة من الجيل الخامس سيكون بمقدروهم تحميل فيلم كامل في غضون ثانية واحدة. وإذا أصاب الباحثون في جامعة كورنيل فإن شبكات الجيل الخامس ستقدم للمستخدم تجربة سلسة ومذهلة. وستضع السرعات المذهلة للجيل الخامس حداً للانتظار العقيم والتطبيقات البطيئة.

ولاشك بأن جميعنا قد عانى من الاحباط عند إجراء المكالمات الفيديوية، أو من الانتظار حتى تتم عملية التخزين المؤقت لدى مشاهدة الفيديوهات على الإنترنت، وهكذا يتوقع الخبراء بأن هذه السلبيات ستكون شيئاً من الماضي لدى إطلاق شبكات الجيل الخامس.

Tabla-5G-2

كيف تعمل شبكات الجيل الخامس 5G؟

من المقرر أن تلعب تقنية تعرف اختصارا بـ MiMo أي “مداخل متعددة ومخارج متعددة” دوراً رئيسياً في معايير الكفاءة وذلك وفقاً للباحثين. وتستخدم تقنية MiMo هوائيات صغيرة عديدة لتخديم تدفق البيانات بشكل منفرد. وقد اعتمدت سامسونج على هذه التقنية لتوفير سرعات مذهلة لتنزيل البيانات.

ومن المرجح أن تستخدم شبكات الجيل الخامس عدد أكبر من محطات البث، بما في ذلك المواقع الكبيرة المخصصة للبث ومحطات أصغر تعتمد طيف من تقنيات الراديو لتضمن تغطية أفضل. وكان وزير الاتصالات الاسترالي، مالكوم تورنبول، قد اقترح أنه من الممكن أن يكون هنالك محطة أرضية لشبكات الجيل الخامس في كل بيت أو في كل عمود إنارة. وإذا نجح الأمر فإن هذا النموذج والمعيار يمكن أن يتم تبنيه في كل أنحاء العالم.
متطلبات خاصة لمواكبة شبكات الجيل الخامس

إن الهواتف الذكية وأجهزة الموبايل الحالية غير مزودة للاستفادة من منافع تقنية اتصالات الجيل الخامس. وقد بدأت الشركات مثل سامسونج وLG U+ وهواوي بالفعل بإجراء بعض التجارب على تقنيات الجيل الخامس الجديدة. وفي الوقت الذي لا تزال هذه التطورات في مراحلها الأولى، فإن الأجهزة المحمولة المستقبلية على الأرجح ستكون مزودة ببطاريات ذات عمر أطول.