,

هل يتم رفع الحظر عن “السجائر الإلكترونية” في الإمارات؟


ظهرت بعض الأصوات مؤخراً تنادي برفع الحظر المفروض على السجائر الإلكترونية في الإمارات، لزيادة فرص المدخنين في الإقلاع عن هذه العادة.

وقال الدكتور اليوناني كونستانتينوس فارسالينوس الذي شارك في مؤتمر “التبغ أو الصحة” العالمي بأبوظبي، إن الحظر على السجائر الإلكترونية بالإضافة إلى انخفاض أسعار السجائر العادية من شأنه أن يزيد من صعوبة إقلاع المدخنين عن التدخين.

وعلى الرغم من وجود اتجاه في جميع أنحاء العالم للحد من تعاطي التبغ ومشتقاته، إلا أن عدد المدخنين في دولة الإمارات العربية المتحدة آخذ في الازدياد.

وأضاف الدكتور فارسالينوس : “إنها مشكلة كبيرة، فهناك حظر على السجائر الإلكترونية التي تعتبر أقل ضرراً من السجائر العادية، كما أن السجائر متوفرة في كل مكان وبتكلفة منخفضة نسبياً”.


ecigcuse

وتحظر وزارة الصحة في الإمارات بيع السجائر الإلكترونية، بناءاً على توصية من الخبراء الذين يعتقدون أن هذه السجائر غير آمنة على الصحة. ولا تزال آثار هذه السجائر غير معروفة على المدى الطويل.

و أوضح الدكتور فارسالينوس أن السجائر الإلكترونية ليست آمنة 100%، لكن نسبة المواد الكيماوية السامة فيها أقل بكثير من السجائر العادية.

وأضاف : “من الإنصاف أن نتساءل لماذا يتم السماح ببيع السجائر العادية في دولة الإمارات العربية المتحدة وتوفرها على نطاق واسع، في حين يتم حظر المنتجات التي تشكل بديلاً ناجحاً للإقلاع عن التدخين؟”.

ويعزى ارتفاع عدد المدخنين في دولة الإمارات العربية المتحدة في جزء منه إلى تزايد الإقبال على الشيشة، ويؤكد الخبراء أن تدخين الشيشة أكثر سميّة على الجسم من السجائر بحسب صحيفة ذا ناشيونال.


shisha

ودعا الباحثون في مجال الصحة العامة إلى فرض حظر عالمي على التبغ بحلول عام 2040.  ومن المتوقع أن يودي التبغ بحياة مليار شخص هذا القرن، معظمهم من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.