,

بالصور| هل تفكر في السفر إلى “باراغواي”؟


تقع جمهورية “باراغواي” في أمريكا الجنوبية، على الحدود مع “الأرجنتين” و”بوليفيا” و”البرازيل”؛ عاصمتها “أسونسيون”، والأخيرة تعدّ أكبر وأهم مدنها، علماً أنّها منطقة داخلية غير مطلّة على البحار والمحيطات، بل تحيطها اليابسة من جهاتها كافة. يسود مناخ شبه مداري “باراغوي”، التي يتصف معظم سكّانها بالسلم.

5

من بين معالم “باراغوي” السياحية الشهيرة بحسب “sayidaty”:

6

– حديقة “سيرو كورا” الوطنيّة: تبعد الحديقة 45 كيلومتراً من مدينة “بيدرو خوان كاباليرو”، وتعتبر أكبر منطقة محمية في “باراغواي”. بصرف النظر عن جمالها الطبيعي، تبدو “سيرو كورا” موطناً للأعمال الفنيّة الأصلية العائدة إلى عصور ما قبل التاريخ. وهي أيضاً المثوى الأخير لواحد من أبطال باراغواي، فرانسيسكو سولانو لوبيز، الذي توفي هناك سنة 1870 نتيجة لحرب التحالف الثلاثي.

تزيّن الأشجار هذه الحديقة بشكل كبير، مع خليط منوع من النباتات، بالإضافة إلى الشلالات.

2

– نهر “باراغواي”: يتدفّق النهر على حوالي 2621 كيلومتراً، وذلك ابتداءً من منبعه في ولاية “ماتو غروسو” البرازيلية، حتى التقائه مع نهر “بارانا” شمالي “كورينتس”، ويشكّل مصدراً للصيد، كما يوفّر الري للزراعة على طول مساره.

يمكن للسائح الاستمتاع فيه برحلة في أحد قوارب المجداف الخشبي، علماً أنّه يُنظّم حالياً رحلتان، ذهاباً من “أسونسيون”، تستغرق كل منهما 3 أو 5 أيّام.

1

– “المتحف الوطني للفنون الجميلة”: يتمركز المتحف في “أسونسيون”. كان تأسّس سنة 1909. يعرض أكثر من 650 قطعة من الأعمال الفنية واللوحات والمنحوتات والمطبوعات والصور الفوتوغرافية لأهمّ الفنّانين العالميين، فضلاً عن القطع النقدية العتيقة والأثاث، ويمثّل الأرشيف الوطني، إذ يحوي أكبر مجموعة من الوثائق المتعلقة بتاريخ البلاد.

3

– قصر “دي لوبيز”: يقع القصر وسط “أسونسيون”، وهو بمثابة مكان العمل لرئيس “باراغواي”، ومقرّ الحكومة. كان بُني هذا القصر بأمر من كارلوس أنطونيو لوبيز، ليكون مقراً لابنه، الجنرال فرانسيسكو سولانو لوبيز.

4

*من أشهر فنادق العاصمة “أسونسيون”:

– “جراند هوتيل ديل باراغواي”:
يبعد الفندق حوالي 15 كيلومتراً من مطار “سيلفيو بيتيروسي” الدولي. يحوي الفندق حمّام سباحة وصالات عرض إسبانية ساحرة، ويقدم غرفاً مع شرف خاصّة، فضلاً عن الأجنحة.

يمكن للنزلاء تناول أشهى الوجبات في مطعم الفندق الأنيق ذي السقف المزيّن بالزخارف المرسومة باليد.