,

داود الشريان: المخدرات والمذهبية


داود الشريان- الحياة.. كتب المُغرِّد أحمد غراب على موقعه في «تويتر» التغريدة الآتية: «رسالة وصلتني من الأخ سالم عبده راجح قبل نصف ساعة تقريباً من الولايات المتحدة، ذكر فيها موقفاً طريفاً: تشاجر اثنان من اليمنيين المغتربين في أميركا حول معاوية والإمام علي. تم القبض عليهما وإرسالهما إلى قسم الشرطة. سَمِع منهما ضابط التحقيق سبب الخلاف. أمر بعدها بإحضار علي ومعاوية إلى قسم الشرطة. بعد سماع أحد الشهود هذا الأمر، أخبر ضابط التحقيق أنهما (علي ومعاوية) متوفّيان منذ 1300 عام. نظر ضابط التحقيق إلى «المتشاجرَيْن»، وطلب إحالتهما على مستشفى الأمراض العقلية».

هذه التغريدة لخّصت حالنا المؤسفة في هذه المنطقة. منذ قيام الثورة الإيرانية ومنطقتنا تعيش صراعات مذهبية بين السنّة والشّيعة. هذه الخلافات أفضت الى تدمير العراق وسورية، وصنعت أزمة تستعصي على الحل في لبنان، وهي تلوح في سماء اليمن على نحو يُنذِر بما هو أشدّ. اشتعلت منابرنا وصحفنا وبرامــــجنا بخطاب مذهبي ملتهب، وموغِل بضيق الأفق. تـــــفشَّى الحسُّ المذهبي والطائفي بيننا. زُرِعَت ثقافة الانتقام بين الأفراد والجماعات في دولنا، وكان آخر ممارساتها في تكريت. ومَنْ يتابع وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام يُخيَّل إليه أن حروب الفتنة الكبرى تدور رحاها الآن على كل الجبهات.

هذه الصورة القاتمة تستند إلى خلافات تعود إلى 1400 سنة، ووصلت إلينا عبر مؤرّخين لا نستطيع الجزم بأن ما نقلوه إلينا صحيح. نحن لم نعد نحارب بالوكالة، صرنا نحارب نيابة عن مؤرّخين كتبوا أحداثاً بعضها أشبه بالأساطير لكننا اليوم نُشعِل نارها التي خَمَدَت قبل مئات السنين.

بعضُ المسلمين يتحدّث ويكتب عن «خرافات» الأديان الأخرى، لكنّه ينسى أن بعض المسلمين اليوم لا يمارس الخُرافات فحسب، بل يموت في سبيلها. كيف ننجو من حروب التاريخ؟ كيف نحمي أجيالنا من عبودية الأوهام التي نعيشها اليوم؟ كيف نتخلّص من هذا الإرث، وننجو من ضيق التاريخ إلى سعة الدنيا؟ كل الدول العربية يخوض حرباً ضارية على المخدرات، لكنها لا تفعل شيئاً يُذكر تجاه الأوهام التاريخية، على رغم أن تأثيرها المُدمِّر أشد خطراً من المخدرات.

اليوم نحن أمام امتحان جديد في اليمن. النفخُ في الحس المذهبي في هذه الحرب بات يطغى على السياسة، ولا بد من مواجهته. الترويج للمذهبية في اليمن تحريض على الإرهاب.

لا شك في أن تنامي الحسّ المذهبي يهدّد وجودنا. ولا بد من عمل جماعي للجمه، وحماية الإعلام، ومنابر المساجد، والمدارس والجامعات من أخطاره المروِّعة وظلمه.

الأكيد أن ضابط التحقيق الأميركي، الذي طلب إحالة المتخاصمَيْن اليمنيَّيْن حول علي ومعاوية على مصحٍّ للأمراض العقلية، كان محقاً. ولكن كيف سيكون رد الفعل لديه لو عرف أن بعضنا يقتل بعضاً للسبب عينه؟