,

صور فضائية تكشف جرائم “بوكو حرام” في مدينة “باما” النيجيرية


نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريرًا موثقًا بصور التقطتها أقمار اصطناعية، الجرائم التي ارتكبتها جماعة بوكو حرام المتشددة في مدينة “باما” النيجيرية، حيث اختطفت أكثر من ألفي فتاة وامرأة بعد أن فرضت سيطرتها على المدينة في سبتمبر الماضي، مشيرا إلى أن الجماعة قامت بحرق آلاف المنازل بينما كان أشخاص بداخلها، ودمرت أكثر من ثلثي المدينة.

2788995300000578-3037247-image-a-92_1428942288894

وركز التقرير الذي أعدته منظمة “أمنيستي” على الفظائع التي ارتكبتها بوكو حرام، التي أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة، في باما، ثاني أكبر مدن ولاية بورنو الواقعة شمال نيجيريا.

وجاء هذا التقرير، المكون من 90 صفحة تحت عنوان “وظيفتنا هي إطلاق النار والذبح والقتل”، تزامنا مع الذكرى الأولى لقيام بوكو حرام باختطاف 267 طالبة من مدرسة في قرية شيبوك، التي لم تفلح جميع المساعي الدولية في العثور عليهن وإنقاذهن.

2788995300000578-3037247-image-a-92_1428942288894

وبعد أن سيطرت الجماعة على باما، التي بلغ عدد سكانها نحو 300 ألف نسمة، قامت بإجبار الأطفال على تنفيذ عمليات رجم، ونفذت أيضا عمليات جلد واغتصاب في أماكن عامة، واختطفت مئات النساء والفتيات وقامت ببيعهن لأغراض الزواج أو العبودية.

2788994D00000578-3037247-image-a-93_1428942292784

وفي مارس الماضي، نجحت القوات النيجيرية في استعادة السيطرة على باما، بعد معارك مع عناصر بوكو حرام، مما أجبرهم على الفرار.

وقبل أن يفر عناصر بوكو حرام من المدينة، قاموا بحرق نحو 5900 مبنى، بما في ذلك المدارس والمتاجر والسجون والمستشفى الرئيسي في المدينة.

278899BA00000578-3037247-Danger_Those_who_fled_risked_being_killed_if_they_were_captured_-a-3_1428953187018

وأوضح شهود عيان أن بوكو حرام “أحرقت هذه المباني بينما كان المدنيون داخلها، كما أحرقوا السجن بينما كان المساجين داخل زنزاناتهم”.

واعتمد التقرير على شهادة 200 شخص نجوا من هجمات بوكو حرام، بينهم 28 امرأة وفتاة نجحن في الهروب.

278899AF00000578-3037247-Desperate_After_taking_Bama_Boko_Haram_militants_rounded_up_men_-a-1_1428953186997

وتحدثت عائشة، البالغة من العمر 19، التي اختطفتها بوكو حرام عندما كانت في حفل زفاف، إلى جانب شقيقتها والعروس وشقيقة العروس.

وأوضحت عائشة أن الجماعة نقلتهن إلى مخيم حيث قامت بإجبارهن على “اتباع تعاليم متشددة”، ثم أجبرت العروس وشقيقتها على الزواج من مسلحين، بينما تم تدريب عائشة على إطلاق النار والقتال واستخدام القنابل، ثم تم إرسالها لشن هجمات في مدينتها.

وأضافت: “من لم يقبل بتحويل ديانته أو اتباع تعاليمهم المتشددة، أو حتى رفض القتال معهم قاموا بقتله، لقد قتلوا العشرات وألقوا بجثثهم في حفرة واحدة”.

ودعت منظمة “أمنيستي” الحكومة النيجيرية إلى “اتباع كل الأساليب الممكنة” لحماية مواطنيها من شر هذه الجماعة.

2788999900000578-3037247-image-a-102_1428942336978

2788997700000578-3037247-Under_control_Residents_of_Bama_said_the_Islamist_fighters_enfor-a-2_1428953187004