,

طارق الحميد: سذاجة وتهور تصديق خطابات المرشد


طارق الحميد- الشرق الأوسط..  على أثر خطاب المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي الأخير حول الإطار المعلن للاتفاق النووي بين إيران وأميركا والقوى الغربية، والذي أعلن خامنئي فيه موقفا متشددا جديدا حول رفع العقوبات، وخلافه، ثارت ثائرة السيناتور الأميركي جون ماكين، فما كان من السكرتير الصحافي في البيت الأبيض إلا التصدي لماكين عبر «تويتر»، فماذا قال السكرتير؟

يقول سكرتير البيت الأبيض جوش إرنست إنه «من السذاجة والتهور أن يصدق جون ماكين كل كلمة ترد في خطابات المرشد الإيراني الأعلى السياسية. يجب أن لا يصدق ماكين»! سذاجة، وتهور؟ نعم، هذا ما يقوله سكرتير البيت الأبيض الصحافي، فكيف يمكن فهم هذا التصريح؟ هل أوباما متهور عندما يصدق الوعود الإيرانية؟ هل واشنطن بهذه الدرجة من السذاجة حتى تمضي في توقيع اتفاق مع رجال المرشد الأعلى، وفريقه التفاوضي، بينما تطالب أعضاء الكونغرس بعدم تصديق كل كلمة يقولها المرشد في خطاباته السياسية؟

حسنا، ماذا عن المنطقة، وأمنها، وضرورة إيقاف سباق التسلح النووي فيها؟ هل على منطقتنا، ووفق منطق الإدارة الأميركية، أن تصدق وعود إيران، ومرشدها، أم أن هذه سذاجة وتهور أيضا؟ أمر لا يستقيم، وتخبط أميركي واضح، ومفضوح من أجل التوصل إلى اتفاق مع إيران ليس بالسيئ، وإنما كارثي، فكيف يقامر الرئيس أوباما بأمن بلاده القومي، وأمن المنطقة، والمجتمع الدولي، هكذا ثم يخرج سكرتيره الصحافي قائلا إنه من السذاجة والتهور تصديق كل كلمة ترد في خطابات المرشد الإيراني السياسية؟! وكيف يكون بمقدور المجتمع الدولي معرفة مدى جدية إيران، ومصداقيتها، ما دام على المعنيين، مثل أعضاء الكونغرس، عدم تصديق كل كلمة يقولها المرشد؟

بالنسبة إلى منطقتنا، ومن عرف سير الأحداث فيها، فإنه يعي جيدا أنه من السذاجة والتهور تصديق كل ما يصدر عن إيران، أو ما يقوله المرشد، سواء خطابات سياسية، أو اتفاقيات، أو خلافه، إذ لم تخدع دول المنطقة من نظام أكثر مما خدعت من ملالي إيران، فقد خدعت منطقتنا، وتحديدا السعودية والخليج العربي، مرارا من هاشمي رفسنجاني، ثم محمد خاتمي، وبعدها أحمدي نجاد.. خدعت منطقتنا مطولا، والدليل ما حدث ويحدث في العراق، وسوريا، واليمن، وقبلهم لبنان، وكذلك البحرين، هذا عدا عن دول عربية أخرى عانت من إرهاب خلايا إيران، وعملائها.

تاريخ منطقتنا، ومنذ الثورة الخمينية، يقول لنا إنه من السذاجة والتهور تصديق إيران، أو مسؤوليها، وكتب في ذلك آلاف المقالات، والكتب، وكان البعض حولنا، وبيننا، إما يتجاهل، وإما يحاول التضليل، خصوصا مع تزايد نفوذ الإعلام الإيراني العربي، وترويجه لكذبة الممانعة والمقاومة، وعليه فإن السؤال الآن هو: مَن الأَولى بالنصيحة حول كيفية التعامل مع إيران.. إدارة أوباما أم السيناتور جون ماكين؟

الحقيقة أنه يجب أن توجه نصيحة سكرتير البيت الأبيض إلى الإدارة الأميركية، والرئيس نفسه، لأنه فعلا من السذاجة والتهور تصديق كل كلمة ترد بخطابات المرشد، أو تصديق أي وعود تقطعها إيران على نفسها.