,

عبدالله العبدولي: من هم المسؤولين الذين سيقام لهم حفل وداع؟


عبدالله العبدولي: تغريدة الشيخ محمد بن راشد المكتوم التي يذكّر فيها المسؤولين بوعده لهم بإقامة حفل وداع لمن لا يحقق الهدف ويصل إلى مشروع الحكومة الذكية أثارت الكثير من ردود الأفعال والتساؤلات في مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث أبدى الكثير من المغردين من الخليج والعالم العربي عن إعجابهم بطريقة محاسبة المسؤولين في الإمارات، حيث أنه لم يتم الاكتفاء بتكليفهم وتشريفهم بالمنصب الإداري، بل تضمن المنصب شروطا تحتم على من يتقلده أن يقبل بها، وهي الدخول ضمن حكومة لا تنام، تعمل لمدة 24 ساعة في اليوم، و 365 يوما في السنة، مضيافة كالفنادق، سريعة في معاملاتها، قوية في إجراءاتها.

ولم تحصل هذه التغريدة على الإعجاب فقط، بل يبدو أنها أثارت مخاوفا لدى عدد من المسؤولين الذين توقعوا أن المهلة التي أُعطيت لهم قد طواها النسيان، وباتوا على يقين أن أياً منهم معرض لأن يكون ضيف شرف في حفل الوداع الذي سيقام له.

وبدأ الكثير من المغردين في التساؤل عن ضيوف شرف ذلك الحفل، وبدؤا في التخمين ما بين مسؤول لآخر، وإن كان ذلك المسؤول يستحق أن يحل ضيف شرف أم أن المسؤول الآخر أحق منه في هذا التشريف.

أعتقد أننا نستطيع الوصول إلى نسبة كبيرة من التخمين في أسماء المسؤولين الذي يستحقون هذا الشرف، فربط الأهداف الذي وضعها الشيخ محمد بن راشد مع ما وصلت إليه بعض المؤسسات من تطور ومن مواكبة للتكنولوجيا والعمل لمدة 24 ساعة في اليوم، سنصل إلى قائمة صغيرة من ضيوف الشرف الذين سيزينون حفل الوداع الذي أصبح مصطلحاً إماراتياً يزيد من همة المسؤولين ويدفعهم نحو تقديم كل ما في جعبتهم للحيلولة دون دخول أسمائهم في قائمة ذلك الحفل.

وإن كنت تريد التعرف أكثر على أسماء ضيوف ذلك الحفل، فيمكنك الدخول إلى “متجر أبل” Apple store ، أو متجر غوغل، والمؤسسة أو الدائرة التي لن تجد اسمها في تلك المتاجر، أو أن تطبيقها موجود ولكن غير مفعل، ستصل إلى نسبة كبيرة من اليقين أن اسم مسؤول تلك المؤسسة سيشرّف قائمة ذلك الحفل.