,

عماد الدين أديب: هل هناك معركة بحرية بين مصر و إيران؟


عماد الدين أديب- الوطن.. لا بد أن نعد أنفسنا إلى احتمال مواجهة بحرية بين مصر وإيران قبالة سواحل عدن أو عبر مداخل مضيق باب المندب.

أمس الأول أعلن وزير الدفاع الإيراني أن بلاده حركت عدة قطع بحرية إيرانية تجاه المياه الدولية في البحر الأحمر تجاه إلىمن.

في الوقت ذاته، كانت مصر قد أرسلت 4 قطع بحرية مهمة تحميها طائرات هليكوبتر بحرية ومدعومة بـ16 طائرة قاذفة مقاتلة.

وتؤكد المعلومات الخاصة بتوازن القوي العسكرية أن سلاح البحرية المصرية يمتلك من ناحية خبرة القتال، ومن ناحية التسليح فإن مصر صاحبة أقوي سلاح بحري في أفريقيا والشرق الأوسط، لأنها تمتلك 245 قطعة بحرية، ولديها 18 ألف ضابط وجندي يخدمون في سلاحها، بالمقابل فإن سلاح البحرية الإيرانية هو أضعف فروع الجيش الإيراني وأقلها خبرة.

لا يوجد من يسعي إلى مواجهة عسكرية بين مصر وإيران في البحر الأحمر أو في أي منطقة صراع أخرى.

ويأتي تصريح وزير الدفاع الإيراني كنوع من التصعيد السياسي والأمني للوصول إلى حالة «حافة الهاوية» التي برعت إيران في إدارتها بهدف الضغط والابتزاز السياسي لخصومها.

ويأتي السؤال: هل من مصلحة إيران حدوث تصعيد عسكري؟

الإجابة المباشرة والمنطقية هي بالنفي، لأن من مصلحة إيران حتي يوم 30 يونيو المقبل عدم إفساد أجواء الاتفاق النووي مع واشنطن.

أزمة صناعة القرار الإيراني، أن هناك أكثر من تيار وأكثر من قوي تدير الأمور.

هناك روحاني المعتدل، وهناك الحرس الثوري الساعي إلى تفجير المنطقة، ويقف بينهما المرشد الأعلى الذي يلعب لعبة الانتظار حتي اللحظة الأخيرة.

أخطر حماقة يمكن أن تقع فيها طهران هي أن تختبر قواتها البحرية الجانب المصري، وتحاول الإقدام على عملية تحرش أو محاولة تهريب أسلحة للحوثيين عبر السواحل إلىمنية، أو تهديد أمن باب المندب.

هنا لا أحد يعرف ماذا سيحدث؟