,

فيديو- صور| شاهد”Airlander 10″ أكبر طائرة على وجه الأرض


Airlander 10 أكبر طائرة فى العالم تم تصميمها للجيشين الأمريكي و البريطاني،و هي هجين بين المنطاد والطائرة الهليكوبتر والطائرات العادية، ويبلغ حجمها ما يقارب ضعف حجم ملعب كبير لكرة القدم.

d34d73231d758c523dfabfe5bb66fe_h498_w598_m2

في عام 2010، بدأت” Hybrid Air”  العمل على هذا المشروع بالتعاون مع شركة نورثروب غرومان، وكان الهدف هو تحقيق طائرات المراقبة الضخمة التي يمكن أن تنفق أياما في الأجواء في مهمة واحدة، وتشمل الاستخدامات المحتملة للمركبة نقل البضائع، والمراقبة، والاستطلاع، وقد تم مؤخرا إحياء المشروع مع المنح المقدمة من حكومة المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، فضلا عن مصادر أخرى مثل حملة تمويل والمستثمرين من القطاع الخاص.

350746,xcitefun-airlander-airbus-1

الطائرة الجديدة تحمل بصمة بريطانية، وقد عملت شركة “هايبرد إير” البريطانية المتخصصة فى تكنولوجيا وصناعات الطيران، على تصنيع الطائرة الجديدة Airlander 10، وذلك بعد أن حصلت على منحة تصل إلى 3.4 مليون جنيه استرلينى من الحكومة البريطانية كمساهمة فى عمليات الأبحاث والدراسات والخطوات العملية لتصنيع الطائرة الجديدة.

airlander_0

الطائرة العملاقة Airlander 10 تستعد خلال الفترة المقبلة لأول تجربة إقلاع وطيران لها فى بريطانيا،و من المقرر أن تستخدم  فى عمليات الاستكشاف والاستطلاع والمراقبة من قبل الجيشين الأمريكى والبريطانى، إلى جانب أدوار كبيرة فى عمليات النقل والدعم اللوجيستى، خاصة وأن حمولتها تقدر بحوالى 10 أطنان، كما أنها مصممة لتلبية المعايير العسكرية، و العمل في الظروف الجوية القاسية وليست في حاجة لمنطقة هبوط مجهزة حيث يمكنها أن تهبط على أسطح صعبة مثل الماء والرمل والثلوج والجليد مما يجعلها خيارا ممتازا لتسليم البضائع إلى المناطق النائية في الظروف الصعبة.

d34d73231d758c523dfabfe5bb66fe_h498_w598_m2

و تعمل الطائرة الجديدة التي يقدر سعرها المبدئي ب40 مليون دولار باستخدام غاز الهليوم، و هي مزودة بأربعة مراوح مع محركات V8 توربو التي تعمل على الديزل  اثنين في الخلف واثنان في الجبهة،و قد تم تصنيع هيكلها من ألياف الكربون الخفيفة والقوية، وهو ما يعطيها القوة وخفة الوزن، وتتسع مقصورة القيادة لطيار واحد ومراقب جوى واحد أيضا، و يبلغ طول الطائرة العملاقة Airlander 10 حوالى 91.44 مترا، وبالتالي فهي أطول مركبة فى العالم.

hqdefault

الطرق و التقنيات الجديدة و المتطورة و التي تم استخدامها في صناعة هذه الطائرة تسمح بتحملها للبرق والظروف الجوية الصعبة، كما أن بالون الطائرة يستطيع أن يصلح أية ثقوب تصيبه بشكل تلقائى، وتعتبر هذه الخطوة مغامرة كبيرة بعد تفادي شركات الطيران الكبرى تطوير وتحديث مناطيد الهليوم بعد حادثة احتراق أكبر منطاد فى التاريخ فى ألمانيا 1937 م، والتى راح ضحيتها 35 شخصا، وساهمت فى توقف تكنولوجيا المناطيد وعدم تطويرها .