,

فيديو| “عدن” خط أحمر فشل الحوثيون في تجاوزه


رغم التحذيرات الإقليمية والدولية للمتمردين الحوثيين وحليفهم صالح من اجتياح المحافظات الجنوبية، وتحديدا مدينة عدن، واعتبارها خطا أحمر، أصر هؤلاء على تحديهم للشرعية الدستورية، لكنهم فشلوا في تجاوزه.

غير أن محافظتي الضالع ولحج شهدتا مواجهات عنيفة خاضتها اللجان الشعبية ضد مسلحي الحوثي وقوات من الجيش اليمني موالية لصالح، ولعب اللواء 33 مدرع في الضالع الموالي لصالح دورا هاما في دعم الحوثيين، لكن القصف الجوي لعاصفة الحزم أنهك اللواء وأسقطه عسكريا.

وعقب تقدم المتمردين الحوثيين ومعهم قوات صالح صوب لحج والعند، ووصول تعزيزات من مكيراس في أبين، تبين أن خطة هؤلاء تهدف لمهاجمة عدن من ثلاثة محاور بحسب العربية.نت.

قوات صالح والحوثيين المعززة بالدبابات وناقلات الجند اشتبكت مع اللجان الشعبية وكان مسارهم: دخلوا المدينة الخضراء، ثم دار سعد، ومضوا في الخط البري صوب المنصورة، ثم خورمكسر فالخط الساحلي، وتوغلوا في مدرج المطار – كورنيش ساحل أبين، كما تحركت قوات عن طريق مكيراس إلى أبين باتجاه العريش، ثم الطريق الساحلي، جولة العاقل أمام فندق ميركيور، حتى وصلوا إلى المدخل الرئيسي لحي كريتر، حيث تجري اشتباكات عنيفة مع المقاومة الشعبية، الرهان الأساسي يبقى على المقاومة الشعبية وأبناء عدن في مواجهة جيوب الحوثي وأنصار صالح والقوات المساندة لهم لتحقيق صمود عدن ومؤسساتها، أي حماية شرعية هادي التي اتخذتها مقرا لها.