, ,

فيديو| هل “الأصدقاء الطيبون” أفضل فيلم عن العصابات حتى الآن؟


عُرض فيلم الإثارة “الأصدقاء الطيبون” للمخرج مارتن سكورسيزي لأول مرة قبل 25 عاماً. وبالنسبة للكثيرين، يُعتبر الفيلم أعظم تصوير لحياة الأشقياء على الشاشة، كما يقول الناقد السينمائي توم بروك.

يكثر المديح عندما يتناقش الناس حول فيلم “الأصدقاء الطيبون” عام 1990 حول حياة العصابات لمخرجه مارتن سكورسيزي.

وكتب الناقد روجر إيبرتآخر عرض نقدي للفيلم، وجاء فيه: “لم يُنتج أدق منه على الإطلاق حول الجريمة المنظمة”.

أما فنسنت كانبي فقد كتب في عرضه للفيلم في “صحيفة نيويورك تايمز” يقول: “إنه فيلم رائع يحبس الأنفاس”.

لم يكن ذلك رد الفعل الأولي عند عرض الفيلم على مشاهدين في الاستوديو لاستطلاع آرائهم. كانت استجاباتهم تنذر بالسوء: فقد ذكرت تقارير أن البعض تركوا مقاعدهم، وأن المشاهدين انفعلوا كثيراً أثناء مشاهد أحداث مروّعة عن واقع حياة أشقياء يعيشون في نيويورك. بالرغم من هذه المخاوف المبكرة، تقدم فيلم “الأصدقاء الطيبون” في مسيرته نحو النجاح.

وحاز الفيلم على إشادة على نطاق واسع من قبل النقّاد، وحقق نجاحا كبيرا في شباك التذاكر. كما رُشِّح لست جوائز أوسكار. وبعد 25 سنة، فإن الاعتراف به كفيلم كلاسيكي يكاد يكون عالمياً.

في 25 من أبريل/نيسان، أقيم عرض خاص لفيلم “الأصدقاء الطيبون” في مهرجان “تريبيكا السينمائي” وجمع شمل طاقم الممثلين الأصليين ليختتم المهرجان 11 يوماً من الاحتفال بالسينما في نيويورك.

“الأصدقاء الطيبون” مقتبس من رواية بعنوان “الرجل الحكيم”، وهي الأكثر مبيعاً في عام 1986 للمؤلف وكاتب السيناريو نيكولاس بيلاجي. الأداء المذهل للممثل راي ليوتّا هو محور الفيلم، والذي يلعب دور الشاب الشقيّ “هنري هيلّ”.

ويحكي الفيلم كيفية دخول هيل، الذي وافته المنيّة عام 2012، عالم الجريمة المنظّمة وهو صبي. ثم ازداد تورطه مع عصابات المافيا بمجموعة من الأنشطة التي شملت السلب والنهب، وبيع بضائع مسروقة، والإقراض بفوائد فاحشة، والاختطاف، وإحراق الممتلكات عمداً، وتجارة المخدرات.

انتهى المطاف بـ هيلّ ليعمل مخبراً لصالح “مكتب التحقيقات الفيدرالي” (إف بي آي) ودخل ضمن برنامج لحماية الشهود بالولايات المتحدة.
لكن جميع الممثلين الرئيسيين في الفيلم أدّوا أدوارهم بشكل رائع كأفراد عصابة، مثل الممثلة لورين براكو، التي مثلت دور زوجة هنري هيل، وروبرت دي نيرو، وجو بيسكي، و بول سورفينو.