قطاع النفط والغاز في الإمارات لن يشهد زيادة في التوظيف أو الأجور هذا العام


على الرغم من أن قطاع النفط والغاز هو من أفضل و أقوى القطاعات الاقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، ويقدم رواتب تنافسية لجذب المواهب من مخلتف أنحاء العالم، إلا أن من المرجح أن تحجم الشركات عن طرح المزيد من الوظائف في هذا القطاع، و تعمل على إبقاء الرواتب كما هي دون زيادة هذا العام نتيجة الانخفاض الحاد في أسعار النفط منذ آواخر العام الماضي.

وكشف أحدث مسح عالمي أجرته شركة Rigzone للتوظيف على شبكة الإنترنت، أن الظروف الحالية في قطاع النفظ والغاز لا تفضي إلى المزيد من الوظائف أو رفع الأجور للموظفين الحاليين، وعلى الصعيد المحلي والعالمي أظهر العاملون في هذا القطاع حذراً في التفاوض على أجورهم للحفاظ على مراكزهم الحالية بحسب ما ذكرت صحيفة إيميرتس 247.

و أشارت الدراسة إلى أنه لن يكون هناك عدد أقل من الوظائف المعروضة في قطاع النفط والغاز فحسب، بل سيكون من الصعب الحصول على زيادات في الرواتب والأجور هذا العام، كما كشفت الأرقام بأن أكثر من 55% من مديري التوظيف العالميين أكدوا أن عدداً قليلاً من المرشحين للوظائف أو الموظفين الحاليين طلبوا زيادات في الرواتب. و يرجع ذلك في المقام الأول لانخفاض إيرادات الشركات العاملة في هذا المجال، وتوفر عدد قليل من فرص العمل في الأسواق.

و أظهر مؤشر هايس لفرص العمل في قطاع النفط والغاز العالمي انخفاضاً في جميع أنحاء العالم من 1.16 إلى 0.95 خلال الربع الأول من العام الحالي 2015، أي بنسبة 28% عن شهر ديسمبر من عام 2014، وبنسبة 42% على أساس سنوي.

و تظهر بيانات Rigzone أنه مع تزايد أعداد المرشحين للعمل في قطاعي النفط والغاز، لا تزال العديد من الشركات تتوخى الحذر وتحاول تجنب توظيف موظفين جدد، بل وتسعى إلى تقليص أعداد الوظائف الحالية نتيجة التقلبات المستمرة في السوف وانخفاض أسعار النفط.