,

ماذا تعلم الخليجيون من “عاصفة الحزم”؟


بعد مرور يومين على الإعلان الرسمي لتوقف الضربات الجوية التي قادتها السعودية باسم “عاصفة الحزم” لا تزال الموضوع الأكثر تفاعلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتناول المدونون العملية العسكرية ونتائجها وتداعياتها من زوايا مختلفة.

وأصبح هاشتاق “علمتني عاصفة الحزم” واحداً من أهم عدة هاشتاقات متعلقة بالعملية العسكرية ومتفاعلة بشكل لافت، وفي صدارة اهتمامات المغردين على موقع “تويتر” الأكثر شعبية في دول الخليج العربية.

ورغم أن تعليق المغردين الخليجيين على الهاشتاق، يمثل وجهة نظر شعبية، إلا أن مشاركة إعلاميين وسياسيين فيه تضفي عليها مزيداً من الأهمية، وهو ما بدا واضحاً من خلال عدة تغريدات تنطبق على السياسة الرسمية لدول التحالف الخليجية المشاركة في العملية التي استمرت حوالي الشهر.

وكتب الإعلامي السعودي عبد الله الكعيد في حسابه في موقع تويتر “علمتني عاصفة الحزم لن يحترمك أحد دون أن تكون قوياً”.

وتمثل تغريدة “الكعيد”، وهو كاتب عمود صحفي في جريدة “الرياض” البارزة، وجهة نظر واسعة تبناها الكثير من المغردون، وترى أن عملية “عاصفة الحزم” أعادت الهيبة لدول الخليج بعد أن بدت وكأنها عاجزة عن إحداث تغيير لصالحها في اليمن.

وكتب الأكاديمي السعودي الدكتور محمد عبد الله العزام، تغريدة قال فيها “علمتني عاصفة الحزم أن الأمة بلا قيادة إلى أن تقدم سلمان لقيادتها” في إشارة إلى العاهل السعودي الذي تسلم قيادة المملكة يوم 23 يناير/كانون الثاني الماضي، وقاد بعد تسلمه العرش السعودي بحوالي شهرين عملية “عاصفة الحزم”.

وقال “العزام” أيضاً “علمتني عاصفة الحزم أنك مهما تسامحت مع الطائفي وأكرمته فسيبقى طائفياً يتربص بك الدوائر”، وهي تغريدة تمثل وجهة نظر واسعة بين المعلقين وخاصة السعوديين.

وكتب أحد المغردين معلقاً على الهاشتاق في تغريدة تمثل وجهة نظر واسعة جداً بين الناشطين “علمتني عاصفة الحزم أن الأمن والأمان نعمة مغبون فيهما كثير من الناس، ولن يعي حجمهما إلا من فقدهما”.