,

ماذا حدث في سوق دبي المالي الأسبوع الماضي؟


شهد مؤشر سوق دبي المالي يوم الخميس الماضي واحدة من أكبر القفزات في الأسعار على مدى الأشهر الماضية.

و تعود أهمية هذا الحدث في السوق المالي إلى أن القفزة التي شهدها الأسبوع الماضي كانت الأكبر منذ شهر يوليو من العام الماضي 2014 عقب الكارثة التي لحقت بشركة أرابتك، وما شهدناه يوم الأربعاء والخميس الماضيين لا يمكن تجاهله من حيث الأسعار وحجم التداولات.

واستناداً إلى مراقبة الأنشطة الاستثمارية الصافية لمختلف أنواع المستثمرين (المواطنين مقابل الأجانب) في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2008، يمكن القول أنه في حين أن المستثمرين الأجانب لم يحققوا أكثر من 25% من القيمة اليومية المتداولة، فإن استثماراتهم الصافية تميل لتحديد الاتجاهات المستدامة في هذا السوق.

وترسم أحدث أنماط الاستثمار الصافي صورة مثيرة للاهتمام وتؤكد صحة ما تم تداوله في الآونة الأخيرة من أن الاتفاق النووي الإيراني مع الغرب يمكن أن يعود بشكل إيجابي على الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

و أكثر ما يثير الاهتمام فيما حدث مؤخراً أن المستثمرين الاجانب هم الأكثر ميلاً لشراء الأسهم الإماراتية منذ أن تم الإعلان عن توقيع الاتفاق النووي الإيراني بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وفي دبي وحدها، بلغ صافي مشتريات الأجانب 106 مليون درهم في الفترة ما بين 31 مارس و 7 أبريل، وما يجعل هذا الرقم أكثر أهمية هو حقيقة أن إجمالي صافي شراء الأسهم خلال نفس الفترة بلغ 116 مليون درهم، وهذا يعني أن الأجانب اشتروا حوالي 91% من الأسهم.

وفيما يلي مجموعة من الحقائق تؤكد على أهمية ما حصل خلال الأسبوع الماضي في سوق دبي المالي:

1- شهد الخميس الماضي واحد من أكبر عمليات الشراء من قبل المستثمرين الأجانب بإجمالي استثمارات صافية وصلت إلى 266 مليون درهم إماراتي، أي أكبر بحوالي مرتين ونصف من مجموع الصفقات التي حدثت في الفترة بين 31 مارس و 7 أبريل.

2- ما يجعل التحرك الذي شهده يوم الخميس الماضي ذو أهمية كبيرة هو أن المستثمرين الأجانب هم الأكثر رغبة بشراء الأسهم، في حين أن المستثمرين العرب كانوا أكثر ميلاً للبيع.

3- لم يكن يوم الاربعاء سيئاً من حيث صافي شراء الأسهم حيث بلغت قيمة الصفقات حوالي 41 مليون درهم.

4- وعند حساب الصفقات التي شهدها أول أسبوعين من شهر أبريل الجاري، نجد أن قيمة عمليات صافي شراء الأجانب بلغت حوالي 370 مليون درهم، مقابل صافي بيع للأجانب بلغ 690 مليون درهم خلال الربع الأول من العام الجاري 2015.