,

اقتراح بإعادة فحص القيادة للسائقين في الإمارات كل 5 سنوات


يعتقد خبراء الأمن والسلامة على الطرقات أن على السائقين في دولة الإمارات الخضوع لاختبارات القيادة كل 5 سنوات على الأقل لتحسين مهاراتهم والتخفيف من معدل الحوادث على الطرقات.

ويقول دينو كاليفاس رئيس تعليم القيادة في الاتحاد الدولي للطرقات : ” تساعد إعادة الاختبارات على تحسين معرفة السائقين لقوانين المرور الجديدة، و تعزيز القوانين المطبقة في السابق، فالعديد من السائقين يمكن أن ينسوا هذه القوانين مع مرور الوقت، ومن خلال إعادة الاختبار يمكن أن نوضح للسائقين أن مهاراتهم تحتاج إلى تحسين وصقل من وقت لآخر”.

ويضيف كاليفاس أن السائقين الذين ينتمون إلى بلدان تفتقر إلى برامج تدريب مناسبة للقيادة ولا تتحلى بمعايير قيادة عالية يمكن أن يشكلوا خطراً على الطرقات، ومن الضروري إعادة إخضاعهم لدورات لتحسين مهاراتهم في القيادة.

يوري دوزينكوف (28 عاماً) الذي يعمل مديراً للمبيعات في دبي شارك رأيه حول موضوع إعادة اختبارات القيادة للسائقين عبر موقع السلامة على الطرقات في الإمارات بالقول : “التركيبة السكانية في الإمارات العربية المتحدة تفرض إعادة إجراء اختبارات القيادة”.

و أضاف : “يعتقد معظم السائقين أن نجاحهم في الاختبار يعني أن بإمكانهم تجاوز الاختبار إذا خضعوا له في المستقبل، وأنا متأكد أنه في حال خضع 10 سائقين لاختبار القيادة من جديد سيفشل 9 منهم على الأغلب”.

لكن العقيد جمال العامري رئيس قسم العلاقات العامة في مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي يؤكد أن مثل هذا الاقتراح يجب أن يكون مدعماً بالأبحاث حتى يتم أخذه بعين الاعتبار، كما أن فحص كفاءة السائقين كل 3 أو 5 سنوات سيتطلب الكثير من الوقت والجهد ناهيك عن الاعتبارات المالية والتكاليف الكبيرة لذلك.

ويرى خالد المنصوري، الرئيس التنفيذي في شركة الإمارات لتعليم قيادة السيارات أن الحل الأفضل بالنسبة للسائقين هو إخضاعهم لدورات تنشيطية تعمل على تحسين مهارات القيادة لديهم بدلاً من أن يطلب منهم إعادة الاختبارات.