,

المتسوقون في “دبي مول” يتساءلون عن اللباس المسموح في المول


يشعر العديد من المتسوقين في مولات أبوظبي ودبي بالحيرة حول اللباس المسموح ارتداؤه في المولات والعقوبات المحتملة في حال تم كسر القوانين المتعلقة باللباس.

وكشف استطلاع للرأي للمتسوقين و العاملين في دبي مول عن وجود وجهات نظر متباينة حول ما يمكن أو لا يمكن ارتداؤه في المول.

وقالت العديد من البائعات في عدد من المتاجر أنه لا يوجد قواعد محددة للملابس بالنسبة للعملاء، وأكدت العديد منهن أنهن لن يطلبن من الزبائن مغادرة المتجر لكسر قواعد اللباس في حال اشتكى البعض من هذا اللباس بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقالت إحدى العاملات في متجر للألبسة والأدوات الرياضية: “لدى المول سياسة فيما يخص اللباس، ولكن لا يوجد لدينا شي محدد بهذا الخصوص، ولن نقوم بطرد أي زبون أو زبونة من المتجر في حال عدم التقيد باللباس، وبدلاً من ذلك ننصح أي شخص يشتكي من لباس الزبائن التواصل مع موظفي مراكز خدمة العملاء في المول”.

وعلى الرغم من أن معظم الموظفين على علم بسياسة المول فيما يتعلق باللباس المحتشم، لم يتمكن معظمهم من تحديد تفاصيل اللباس المسموح به وما يمكن أن تكون عليه العقوبة في حال تم كسر القواعد.

وقال حارس أمن يعمل في المول: “لنكن صادقين، على الرغم من وجود قواعد في المول للباس، إلا أن هذه القواعد لا تطبق بشكل فعلي، ويستقبل المول الكثير من السياح بشكل يومي، بعضهم على دراية بقواعد اللباس، إلا أن الكثيرين لا يعلمون عن وجود هذه القواعد”.

وقال مساعد مكتب المعلومات في المول: “ومن غير المعروف ما هي الإجراءات والعقوبات التي يمكن أن تتخذ بحق زوار المول الذين يرتدون ملابس غير لائقة في حال تم تقديم شكوى ضدهم”.

وأضاف : “في بعض الأحيان يشتكي أحد المتسوقين من الملابس غير المحتشمة لمتسوقين آخرين، وأعتقد أنه يطلب منهم في البداية من قبل مسؤولي الأمن شراء ملابس مناسبة من أحد المتاجر في المول، وفي حال رفضهم ذلك يتم استدعاء الشرطة، لكنني لست متأكداً من أن هذه الإجراءات تطبق بشكل فعلي”.

ويتناقض هذا مع ما قاله أحد أفراد الأمن في المول الذي أكد أنه لا يتم طرد المتسوقين في حال اشتكى أحد من لباسهم، وأشار إلى أن المول يطبق سياسة لطيفة عن طريق تقديم بطاقة للمتسوقين تطلب منهم التقيد بالتقاليد والعادات المعمول بها في البلاد.

و أكد العديد من المتسوقين أنهم يجهلون الزي المسموح بارتدائه في مراكز التسوق في دولة الإمارات العربية المتحدة وطالبوا بالمزيد من التوضيح في هذا المجال.

وقالت ستيفاني كولينز من المملكة المتحدة: “في كثير من الأحيان لا يتم تطبيق القواعد المتعلقة باللباس في المولات، فأنت ترى بعض المتسوقين يرتدون ملابس غير محتشمة دون أن يتم اتخاذ أي إجراء ضدهم، ومن جهة أخرى أستطيع أن أفهم أن دبي تستقبل أعداداً كبيرة من السياح، و من الصعب توقع أن يكون الجميع على علم بما هو مسموح أو ممنوع ارتداؤه في المولات والأماكن العامة”.