,

لماذا يشتري سكان الإمارات الذهب أكثر من باقي دول الخليج؟


على الرغم من انخفاض الطلب على الذهب والمجوهرات في دولة الإمارات خلال الربع الأول من عام 2015، إلا أن هذا الانخفاض لم يكن حاداً بالمقارنة مع ما شهدته باقي دول مجلس التعاون الخليجي وذلك نتيجة عمليات الشراء القوية من قبل الجالية الهندية عشية مهرجان “أكشايا تريتايا”.

و سجلت الإمارات انخفاضاً بنسبة 8% خلال الربع الأول من العام الجاري، في حين شهدت الكويت انخفاضاً بنسبة 15% و 31% في مصر و13% في إيران وفقاً لبيانات مجلس الذهب العالمي.

وأظهرت البيانات أيضاً أن المملكة العربية المتحدة خالفت هذا الاتجاه، حيث شهدت زيادة في المبيعات بنسبة 5%.

و أشار بيان مجلس الذهب العالمي في تقريره الفصلي إلى أن الطلب في دبي كان أكثر مرونة بالمقارنة مع المنطقة مع انخفاض طفيف لم يتجاوز 8%، وساهم إقبال الجالية الهندية على شراء الذهب بتجنب انخفاض كبير في نسبة الطلب.

ويعتبر مهرجان “أكشايا تريتايا” المصادف 21 أبريل يوماً للحظ في الثقافة الهندية حيث يقدم الكثير من الناس على بدء أعمالهم ومشاريعهم الجديدة في هذا اليوم. وإلى جانب هذا المهرجان تقام العديد من المهرجانات الأخرى في الهند يتم تقديم الذهب فيها كهدية أساسية.

و تساهم السياحة في دولة الإمارات بزيادة الطلب على السلع الاستهلاكية ومن بينها الذهب بشكل ملحوظ، حيث تحولت الإمارات إلى وجهة جذب سياحية من جميع أنحاء العالم.

dubai-gold-souk-9

وعزا مجلس الذهب العالمي ضعف الإقبال على شراء الذهب إلى عدة عوامل أهمها ضعف النمو الاقتصادي وارتفاع أسعار الذهب بالعملة المحلية في بعض البلدان، بالإضافة إلى عدم وجود إجماع على الاتجاه المحتمل للأسعار في المستقبل.

واشترى سكان الإمارات مجوهرات وزنها حوالي 16.5 طن في الربع الأول من العام الجاري 2015، بالمقارنة مع 18 طن خلال نفس الفترة من العام الماضي بنسبة انخفاض حوالي 8%، في حين بلغ إجمالي السبائك والعملات الذهبية 3.3 طن مقارنة بـ 3.2 طن خلال العام الماضي بزيادة 2%.

كما أظهرت بيانات مجلس الذهب العالمي تراجع الطلب على السلع الاستهلاكية في دولة الإمارات بشكل عام بنسبة 7% من 21.2 طن إلى 19.8 طن.

وعلى الصعيد العالمي تراجع الطلب على الذهب بنسبة 1% إلى 1.079.3 طن خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث لم يساهم الطلب في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والهند في منع تراجع الطلب العالمي.