,

ما أهمية “أرخبيل سبراتليز” الذي تنشئ الصين جزرا فيه؟


تتنازع كل من الصين وفيتنام والفلبين وبروناي وتايوان وماليزيا السيادة الجزئية أو الكلية على جزر سبراتليز، التي تشكل أرخبيلا مترامي الأطراف في بحر الصين الجنوبي. وأطلقت بكين عمليات ردم بالمنطقة لإنشاء جزر شبه اصطناعية رغم الدعوات الدولية لوقفها. أهمية هذا الأرخبيل في الورقة التالية:

جزر سبراتليز تشكل أرخبيلا متراميا في بحر الصين الجنوبي يمتد على مساحة تناهز 410 آلاف كيلومتر مربع. وتقع عند تقاطع طرق بحرية استراتيجية للتجارة العالمية ويعتقد أنها تحوي احتياطا كبيرا من المحروقات.

ويتنازع السيادة الكاملة أو الجزئية على هذه الجزر كل من الصين وفيتنام والفلبين وبروناي وتايوان وماليزيا.

وكانت قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) حذرت في نهاية نيسان/أبريل من أن عمليات الردم التي تقوم بها بكين في الأرخبيل”يمكن أن تقوض السلام والأمن والاستقرار”.

وأظهرت صور التقطتها أقمار صناعية ونشرها مركز أبحاث أمريكي أن الصين تقوم بعمليات ردم ضخمة لشعب مرجانية متنازع عليها. وتظهر الصور عمليات ردم ضخمة لتوسيع مساحة جزيرة صغيرة وبناء موانئ اصطناعية بالمنطقة بحسب “فرانس24”.

ودعت واشنطن أمس السبت الدول المتنازعة على السيادة على بحر الصين الجنوبي، وخاصة بكين، إلى الوقف “الفوري” لعمليات الردم . وأكد وزير الدفاع الأمريكي أن ما تقوم به الصين في المنطقة “لا يتفق مع القواعد والمعايير الدولية”.