,

هل المياه في دبي مسؤولة عن تساقط الشعر؟


قد تكون واحداً من الكثيرين في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين يعانون من مشكلة تساقط وضعف الشعر، ويستاءل الكثيرون عن دور الماء في هذه المشكلة.

تشير الدراسات إلى أن الشخص الطبيعي يخسر ما بين 20 – 50 شعرة في اليوم ضمن دورة النمو الطبيعي للشعر، وهذا أمر طبيعي لا يدعو إلى القلق. إلا أن زيادة هذا العدد تشير إلى وجود مشكلة ما. و يحاول الكثيرون في دبي الربط بين تساقط الشعر ونوعية مياه الصنبور في المدينة.

وأجرت صحيفة جلف نيوز اختباراً لأربع عينات من مياه الصنبور من مناطق مختلفة في كل من ديرة دبي وبر دبي وواحة السيليكون وجميرا لتحديد نسبة المواد الكيماوية الموجودة في كل عينة.

و بعد التحقق من نوعية المياه في المدينة عبر هذه العينات والحديث إلى الخبراء، أظهرت النتائج عدم وجود صلة مباشرة بين نوعية المياه ومشكلة الصلع وتساقط الشعر.

وأوضح الدكتور مايك ريان الذي يعمل في دبي أن هناك مفهوم خاطىء شائع بين الناس في الربط بين مشاكل الشعر من جفاف وتساقط من جهة وبين نوعية المياه من جهة أخرى. و أشار ريان إلى أن ما لا يفهمه الكثيرون أن مشاكل الشعر غالباً ما تدل على وجود مشكلة صحية كامنة.

ويعتقد الخبراء أن فقدان الشعر عادة ما يكون ناتجاً عن واحد من 3 عوامل رئيسية: عامل الوراثة والظروف الصحية والنفسة. وفي حين أن تغير البيئة قد يؤدي إلى تغير في حالة الشعر والملمس، لا يرتبط فقدان الشعر بنوعية المياه على الإطلاق.