,

هل ستشكل الطائرة الكهربائية مستقبل السفر بين دبي وأبوظبي؟


صممت شركة إيرباص أول طائرة تعمل على طاقة البطارية في العالم، ويمكنها أن تطير لمدة ساعة كاملة قبل الحاجة لتغيير أو شحن البطارية وبسرعة 160 كيلومتراً في الساعة، كما كشفت عن خطط لتصميم طائرة كهربائية أو هجينة مزودة بتسعين مقعداً بحلول عام 2050 فهل يمكن أن تشكل هذه الطائرة بديلاً للسياراة للسفر بين دبي وأبوظبي في المستقبل؟

وفي الوقت الذي ربما سيكون من الصعب على هذه الطائرات قطع آلاف الكيلومترات بين الدول، فربما تشكل حلاً للسفر بين المدن الداخلية، كما هو الحال بين مدينتي أبوظبي ودبي، خاصة وأن آلاف المسافرين يتنقلون بين المدينتين بشكل يومي، وهناك حاجة إلى إيجاد وسائل نقل إصافية آمنة.

وبالمقارنة بين الطائرة الكهربائية والطائرة التقليدية العاملة بالوقود نجد أن الطائرة الكهربائية تتراوح تكلفة إنتاجها بين 150,000 و 200,000 جنيه استرليني وهو ما يعادل ثلث تكلفة إنتاج الطائرة العادية من نفس الحجم، كما أن تكلفة طيران الطائرة الكهربائية حوالي 15 جنيه استرليني  في الساعة بالمقارنة مع 50 جنيه استرليني للطائرة العادية.

ويبلغ طول الطائرة الأولية التي صممتها إيرباص 7 أمتار وعرض الأجنحة 9.% متراً، وستساهم بتوفير في الانبعاثات الغازية الضارة بالبيئة بنسبة تصل إلى 75% بالإصافة إلى التخفيف من الضجيج بنسبة 65% بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ويبين الإنفوغرافيك التالي أهم مميزات الطائرة الكهربائية الجديدة من تصميم إيرباص:

battery-airplane