, ,

فيديو| “دي أن أي”: قراءتان “إيرانيتان” مختلفتان للاتفاق النووي


في حلقة الخميس من برنامج DNA والتي حملت عنوان “الاتفاق النووي.. مكاسب إيران وحلفائها”، كشف الإعلامي نديم قطيش عن وجود قراءتين مختلفتين للاتفاق النووي بين حلفاء إيران في العالم العربي، وتحديداً في لبنان وسوريا.

ففي حين اعتبر بعض السياسيين والمحللين المحسوبين على إيران أن قوة هذا الاتفاق تكمن بأنه تطرق فقط لبرنامج إيران النووي ولم يتضمن أي تفاهمات سياسية مع الغرب حول ملفات إقليمية، اعتبر محللون آخرون محسوبون على نفس المحور أنه إن لم يتضمن مثل هكذا تفاهمات فإن هذا الاتفاق يشكل “صفعة” لحلفاء إيران في المنطقة.

وفي سياق متصل، اعتبر بعض السياسيين اللبنانيين المحسوبين على إيران أن هذا الاتفاق سينهي الحرب بين الغرب وإيران التي وصفها بالمعتدلة، والتي أكد أنها لا تريد أن “تكسّر رأس” أميركا، أما محلل آخر فاعتبر أن هذا الاتفاق سيفتح الباب أمام “حرب ناعمة” ستخوضها واشنطن وحلفاؤها ضد إيران بحسب ما أورد موقع العربية.نت.

وظهر التناقض بين محللي وسياسيي المحور الإيراني في الوطن العربي أيضاً عند تحليل التبعات الاقتصادية لهذا الاتفاق، فاعتبر أحدهم أنه سيخلق ديناميكية اقتصادية في إيران، وسيجلب عقودا بالملايين، أما محلل آخر فأكد أن دخول الشركات الغربية للسوق الإيراني “فُرض” على طهران بموجب هذا الاتفاق، معتبراً أن هذه الشركات ستساهم بالحرب الغربية الناعمة على إيران من الداخل.

ولاحظ قطيش أن حلفاء إيران العرب ينظرون لهذا الاتفاق كل على طريقته “وكأنهم يتكلمون عن اتفاقين لا يمتان لبعضهما بصلة”، معتبراً أنه يجب أن يكون هناك حد أدنى من الاتفاق على قراءة هذا الاتفاق التاريخي.