,

“قانون الكراهية” لم يبدأ العمل به بعد


سنيار: على الرغم من أن معظم الصحف الرسمية في الإمارات قد نشرت خبرا عن قيام الفريق ضاحي خلفان تميم ببلاغ ضد المغرد السعودي المدعو محمد الحضيف تحت مظلة قانون مكافحة التمييز والكراهية الذي صدر مؤخرا، إلا أن هناك لبس في توقيت تقديم البلاغ في هذا الوقت.

حيث نص القانون الذي صدر في يوم 20 يوليو الجاري أن العمل به سيبدأ بعد شهر من تاريخ نشره في الصحف الرسمية، وذلك ما يعني أن أي بلاغ قبل ذلك اليوم سيدخل ضمن قانون آخر وليس قانون الكراهية.

وكان الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي قد أعلن عن قيامه بتسجيل قضية إثارة الكراهية ضد السعودي محمد الحضيف، وقال خلفان في حسابه على تويتر “يا بو محمد جهز ملف قضية ضد الحضيف مرفقا بالأدلة. عاجل تسجيل قضية.” فيما يبدو إشارة إلى اللواء خميس المزينة القائد العام لشرطة دبي، وبعدها بعدة ساعات أطلق تغريدة أخرى قال فيها: “اعتبارا من صباح هذا اليوم تم تسجيل قضية إثارة الكراهية ضد الحضيف.”

4555

10 سنوات

يذكر أن قانون مكافحة التمييز والكراهية يجرم كل قول أو عمل من شأنه إثارة الفتنة أو النعرات أو التمييز بين الأفراد أو الجماعات، من خلال نشره على شبكة المعلومات أو شبكات الاتصالات أو المواقع الإلكترونية أو المواد الصناعية أو وسائل تقنية المعلومات، أو أية وسيلة من الوسائل المقروءة أو المسموعة أو المرئية، وذلك بمختلف طرائق التعبير كالقول أو الكتابة أو الرسم.

ووفقاً للمرسوم بقانون، يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن 10 سنوات كل من أنشأ أو أسس أو نظم أو أدار جمعية أو مركزاً أو هيئة أو منظمة أو تنظيماً أو جماعة أو فرعاً لإحداها، أو استخدم لذلك أياً من الوسائل بغرض ازدراء الأديان أو التمييز أو إثارة خطاب الكراهية أو تحبيذ ذلك أو الترويج له، كما يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على 7 سنوات كل من انضم إلى أي من الجهات المنصوص عليها أعلاه، أو شارك فيها أو أعانها بأية صورة مع علمه بأغراضها.

الحضيف وتاريخ في الكذب

وكان الحضيف قد تعود في كل فترة أن يبحث عن أي أمر يسيئ للإمارات، ولا يسعفه في هذا الأمر سوى الأكاذيب والإشاعات التي يطلقها عبر حسابه في تويتر، والغريب أن من يكشفه دائما هم المغردون من المملكة العربية السعودية، حيث يضعون أمامه الأدلة التي تكشف زيف التغريدات التي يوردها، حيث ذكر في وقت سابق أن هناك حملة تقوم بها الإمارات لمنع المنقبات السعوديات من دخول الإمارات، الأمر الذي دفع عددا كبيرا من المغردين لإطلاق هاشتاغ عبر تويتر اسمه #الحضيف_الكذاب ردا على تلك الإشاعة التي أراد نشرها بمساعدة عدد من المنتمين إلي الجماعات التكفيرية على تويتر.

كما نشر صورة ذكر أنها لأحمد علي صالح وهو يقرأ القرآن في دبي، الأمر الذي دفع بالمغردين للتوضيح بأن الصورة تخص يحيى محمد صالح، ابن أخ الرئيس اليمني المخلوع، وهذه الصورة نشرها في حسابه على الفيسبوك وهو يقرأ القرآن، وقال إنها في لبنان.

وقد درج الحضيف على هذه العادة كلما أظهرت الإحصائيات الرسمية في دولة الإمارات للأعداد المتزايدة من السياح السعوديين الذين يفدون إلى الإمارات في كل مناسبة، الأمر الذي يدفعه في أيام العطل لتغيير نوعية التغريدات في حسابه على تويتر للترويج للمدن التركية التي يرى أنها أكثر ملاءمة للعائلة السعودية من الإمارات.