,

كيف أثر تراجع أسعار النفط على سوق السيارات في الإمارات والخليج؟


شهدت مبيعات السيارات في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي نمواً بمعدل أبطأ بكثير هذا العام بالمقارنة مع العام الماضي نتيجة الانخفاض الكبير في أسعار النفط في جميع أنحاء العالم.

وتظهر البيانات الصادرة عن شركة IHS للاستشارات أن مبيعات السيارات خلال النصف الأول من العام الحالي في دول مجلس التعاون الخليجي بلغت 890 ألف سيارة بإجمالي مبيعات من المتوقع أن يصل إلى 1.88 مليون سيارة بالمقارنة مع 1.78 مليون في العام الماضي، أي بمعدل نمو 5.6% فقط.

وقال بيرلويجي بيليني مدير برنامج الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة IHS :”هذا المعدل أقل من المعدل الذي شهدناه في العام الماضي، و لاحظنا تبايناً في الأداء بجميع أنحاء المنطقة”.

وكانت أسعار النفط قد تراجعت لأقل من النصف منذ يونيو من العام الماضي، وباتت الأسعر تحوم حول 60 دولار للبرميل خلال الأشهر الأخيرة، ونتيجة لذلك فقد عدل صندوق النقد الدولي توقعاته حول معدلات النمو في كل من الإمارات والمملكة العربية السعودية في الأشهر القليلة الماضية. ومن المتوقع أن يتباطأ نمو الناتج المحلي لدورة الإمارات من 4.2%  في العام الماضي إلى 3.2 هذا العام.

ووفقاً للدراسة فقد جاءت الإمارات في المرتبة الأولى في نمو مبيعات السيارات خلال النص الأول من العام الحالي بنسبة 3.5% بالمقارنة مع العام الماضي، تلتها المملكة العربية السعودية بنحو 3.2% و سجلت الكويت نمواً لا يتجاوز 1% في حين كانت سلطنة عمان البلد الوحيد الذي سجل نمواً سلبياً في مبيعات السيارات.


Top-UAE-Summer-Car-Deals-20

و أعطى شهر رمضان هذا العام دفعة قوية للمبيعات، حيث تعد هذه الفترة من السنة من أفضل الفترات للتجار والمشترين للاستفادة من الخصومات النقدية والضمانات الموسعة وحزم الخدمات المختلفة.

و أشار السيد بيليني إلى أن تحرير أسعار الوقود في دولة الإمارات اعتباراً من الشهر المقبل لن يكون له سوى تأثير هامشي على المبيعات في البداية، لكن تحرير الأسعار بالكامل في وقت لاحق سيكون له تأثير سلبي على المبيعات.

ومع ذلك، من المتوقع أن يعود سوق السيارات للانتعاش في غضون عامين، مع توقعات لارتفاع أسعار النفط من جديد لتصل إلى 100 دولار في الفترة القادمة.


dieselpump_2305928b