,

كيف يستغل المحتالون الباحثين عن عمل في الإمارات؟


يحاول بعض المحتالين استغلال الباحثين عن عمل في الإمارات من خلال تقديم عروض عمل وهمية مجزية تغري الخريجين الجدد والوافدين على البلاد، قبل أن تجري الشركة بعض المعاملات غير القانونية أو تسحب أموالاً من البنوك على أسمائهم.

ويقول المحامي ساجد أبو بكر الذي يعمل على قضايا مماثلة في دبي إن معظم الضحايا في مثل هذه الحالات يتم الإيقاع بهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت. وينصح أبو بكر أيضاً الموظفين بتجنب إجراء توكيلات أو أية التزامات مالية مثل القروض وبطاقات الائتمان نيابة عن صحاب العمل.

ويقول أبو بكر: “تقدم بعض الشركات للموظفين الجدد من الخارج إقامة في البلاد وراتب جيد والعديد من المميزات الأخرى في البداية، وفي وقت لاحق يطلب منهم التوقيع على الشيكات أو تسجيل الحسابات البنكية للشركة بأسمائهم”.

وأضاف : “تجرى جميع المعاملات والعمليات المشبوهة بأسماء الموظفين الجدد، في حين يتوارى أصحاب هذه الشركات عن الانظار أو يفرون خارج البلاد عندما تصل القضية إلى الشرطة أو المحاكم”.

وأشار أبو بكر إلى أن بعض الشركات تعمد إلى إعطاء التوكيلات بأسماء الموظفين الجدد، ويجب أن يحصل الموظف على استشارة المختصين قبل أن يقبل بذلك، ويجب توخي الحذر بشدة من الشركات التي تقدم أجوراً مرتفعة وامتيازات عديدة للموظفين الجدد.

تولى أبو بكر  العديد من القضايا المماثلة، ومن بينها قضية يعمل عليها في الوقت الحالي لموظف مبيعات من الجنسية الهندية حصل على عرض عمل مع شركة تعمل في مجال الهندسة البحرية، وبعد انضمامه لفريق المروجين التابع للشركة أخذ صاحب الشركة كمية كبيرة من الأموال من البنوك باسمه وتوارى عن الانظار وتركه يواجه ورطة كبيرة امام المحاكم.