,

مفكر: ظهور تنظيم إرهابي جديد يدعى “خراسان” سيكون أكثر وحشية من “داعش”


أفادت وكالة “وطن للأنباء” أن المفكّر العربي فاضل الربيعي، قال إن قريبًا سيظهر تنظيم إرهابي جديد متوحّش باسم “خراسان”، وسيكون أسوأ من تنظيم “داعش”، وربما نترحّم على “طيبة” تنظيم “داعش”، بحسب تعبيره.

وكتب الربيعي عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، تدوينة تحت عنوان “حفلة جنون في الشرق الأوسط، ولادة الوحش القوقازي”.

وأوضح أنه بدأت ملامح ولادة “خراسان”، كتنظيم متوّحش تتشكلّ داخل الحوض القوقازي، ثم امتداداً حتى الحدود الأفغانية- الباكستانية، مع تدفق الإرهابيين القوقاز والشيشان والأفغان والباكستانيين نحو سوريا والعراق، وأضاف: “تواترت الأنباء عن صراعات حقيقية تخوضها جماعات متوّحشة هناك، حول الموقف من (دولة الخلافة) في الشام والعراق”.

ويبدو أن الأمراء القوقاز باتوا يلعبون دوراً مركزياً في هذه الصراعات، وذلك بعد مبايعات علنية لـ”الخليفة البغدادي”.

وشرح قائلاً “إن الوقائع الراهنة تؤكد انتقال هذه الصراعات إلى أرياف حلب وإدلب والرقّة ودير الزور والموصل، وذلك مع تفجرّ التناقضات الداخلية بين المجموعات الشيشانية- الأفغانية- الطاجيكية”.

وواصل الربيعي “لعل إعلان (دولة الخلافة) مؤخراً عن إعدام مجموعة من (المجاهدين القوقاز) بحجة ارتباطهم بجهاز المخابرات الروسي KGB، والحديث عن اختراق أمني، يؤكد بشكل قاطع أن الصراعات على الحدود الأفغانية-الباكستانية انتقلت إلى بلاد الشام والعراق، وأصبحت صراعات محلية”.

وتابع المفكر العربي قائلاً: “ثمّة مغزّى عميق في فكرة إطلاق اسم خراسان على هذا الإقليم، فقد أطلق المجاهدون الأفغان والباكستانيون والطاجيك والشيشان اسم ولاية خراسان، على المنطقة الفاصلة بين الحدود الأفغانية- الباكستانية بعد مبايعة أبوبكر البغدادي خليفة للمسلمين”.

وفي أبريل 2013 انتقلت مبايعة البغدادي من الحدود الأفغانية- الباكستانية إلى أرياف سوريا، حين أعلن أحد قادة طالبان ويدعى أبو عمر الخراساني مع خمسة من الزعماء مبايعة البغدادي، وهو ما أثار حفيظة الجماعة القوقازية التي استنفرت صفوفها وأعلنت باسم زعيمها أمير القوقاز أبومحمد الداغستاني عن رفض البيعة.

كل هذه المؤشرات، تؤكد أن ولادة تنظيم خراسان، باتت وشيكة، بحسب قول الربيعي.