,

طائرات بدون طيار تتفقد أبراج الاتحاد في أبوظبي


تواجه أبراج الاتحاد في أبوظبي والتي حظيت بشهرة عالمية بعد ظهورها في أحد مشاهد فيلم “فاست أند فيوريوس7” تسريباً للهواء من بعض النوافذ، وسيلجأ المسؤولون عن الأبراج إلى الاستعانة بطائرات مسيّرة بدون طيار لتحديد أماكن التسريب ومعالجة المشكلة.

ويقول ريتشارد فولدز مدير الأبراج إن الاستعانة بالعمال للبحث عن أماكن التسريب أمر غاية في الصعوبة، وسيكون الأمر كمن يبحث عن إبرة في كومة قش بحسب ما أوردت صحيفة ذا ناشيونال.

 

و أجرى السيد فولدز محادثات مع أعضاء فريق إنتاج فيلم  “فاست أند فيوريوس7” الذين شرحوا له بعض التقنيات في صناعة السينما والتي تعتمد على استخدام طائرات بدون طيار، واستعان بها المنتجون في تصميم الخدع السينمائية في أبراج الاتحاد لدى تصوير الفيلم في العام الماضي.


EP-150829008

ويضيف فولدز: “كنا نظن أننا يمكن أن نتمكن من تحديد أماكن التسريب بشكل فعال في واجهة المباني باستخدام كاميرا مثبتة على طائرة بدون طيار يمكن أن تكشف عن الهواء البارد والهواء الحار والتغيرات في درجات الحرارة.

ونتيجة لذلك، سيكون سكان أبراج الاتحاد على موعد مع طائرات مسيّرة بدون طيار تحلق خارج نوافذهم للتفتيش على النوافذ على مدى الأسابيع السنة المقبلة.

وكان الموظفون والمستأجرون قد لاحظوا قطرات من الماء حول بعض حواف النوافذ حيث يدخل الهواء الدافىء من الخارج ويخرج الهواء البارد من الغرف المكيفة.

وأشار فولدز إلى أن المهندسين اعتمدوا على الضوء الطبيعي في التصميم، وتم تصنيع إطارات النوافذ بشكل محكم، لكن بناء مشروع بمثل هذه الضخامة و في بيئة حارة ليس بالأمر اليسير، ولا بد أن تنشأ بعض المشاكل من وقت لآخر.

واستعان فولدز بشركة Technometer الرومانية لحل هذه المشكلة باستخدام طائرات بدون طيار، وأجرى فريق فني من الشركة بعض الرحلات التجريبية لهذه الطائرات في الأسبوع الماضي، وتم مسح الأبراج الخمسة التي يضم كل منها ما بين 53 و 77 طابق.

وتم تجهيز هذه الطائرات بدون طيار بتقنية GBS وثلاث كاميرات واحدة منها حرارية والأخرى GOPRO لتصوير العملية برمتها و كاميرا ثالثة تساعد المشغل على التحكم بالطائرة.