,

كيف تساهم مساعدات الإمارات الإنسانية في تعزيز استقرار المنطقة؟


تعمل دولة الإمارات على محاولة إرساء قواعد التنمية والأمن والاستقرار والسلام في المنطقة والعالم انطلاقا من مبادئ راسخة تؤكد مسؤوليتها في محيطها العربي والخليجي وهذا ما رسخ صورتها عنوانا للدعم ومساعدة الأشقاء في قلوب ملايين العرب من المحيط إلى الخليج بالاضافة الى مساعدة مختلف الشعوب .

وأصبحت الإمارات عنصرا فاعلا في جهود المواجهة الدولية للتحديات الإنسانية وباتت حاضرة بقوة في مجالات المساعدات الإنسانية ومساعدات الإغاثة الطارئة وطويلة الأمد في مناطق العالم كافة.

وكانت الإمارات من أوائل الدول التي سارعت لإغاثة اليمن ومساعدته في محنته ودعم استقراره والحفاظ على وحدة أراضيه والوقوف إلى جانب الشعب اليمني وتقديم أوجه الدعم المختلفة من أجل تحقيق آماله وطموحاته للبناء والتنمية والاستقرار ضمن رؤية متكاملة تتحرك على مسارات متوازنة تنموية واقتصادية وسياسية واجتماعية وإنسانية .


&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150719304

وقدمت الإمارات مساعدات إنسانية لليمن استجابة للأزمة الإنسانية التي يعانيها الأشقاء اليمنيون بلغت نحو 744 مليون درهم ما يعادل  202 مليون دولار أمريكي خلال الأشهر الأربعة الماضية.

واحتلت الدولة المرتبة الأولى عالميا كأكبر مانح للمساعدات خلال الأزمة الإنسانية التي يشهدها اليمن لعام 2015 حيث بلغ إجمالي قيمة المساعدات الإنسانية التي وجهتها الدولة بتوجيهات قيادتها الرشيدة لليمن ما قيمته 508.7 مليون درهم ما يعادل 138.5 مليون دولار أميركي من إجمالي قيمة مساعدات دول العالم خلال هذه الفترة من العام الجاري والبالغة 1.650  مليار درهم  ما يعادل 449.5 مليون دولار أميركي.

وتصدرت الإمارات بذلك الدول التي تجاوبت مع الأزمة الناتجة عن التطورات الأخيرة في اليمن – وفقا للبيانات الصادرة عن خدمة التتبع المالي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة – لتستأثر الإسهامات والمساعدات التي قدمتها الدولة ومؤسساتها الإنسانية بتوجيهات قيادتها ما يقارب  31  في المئة من إجمالي مساعدات دول العالم خلال الأزمة اليمنية في العام 2015.


&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150728962

وقدمت الدولة مساعدات غذائية إلى أكثر من / 181 / ألف عائلة يمنية – ما يقارب / 1.1 / مليون شخص من أبناء الشعب اليمني – وقدر مجموع حجم المساعدات الغذائية / 29 / ألف طن شملت مليونا و / 450 / ألف سلة غذائية وبلغ إجمالي قيمة المساعدات الغذائية الإماراتية العاجلة نحو / 188 / مليون درهم وتشمل الحبوب والزيوت والأغذية المحفوظة وغيرها من الإمدادات الغذائية.

وبلغت قيمة المساعدات الإماراتية التي تم توجيهها منذ بدء الأزمة في مجالات الطاقة وتوفير الكهرباء وإصلاح ما تضرر من إنشاءات وشبكات إمداد الطاقة الكهربائية واللازمة لاستمرار المعيشة لأفراد الشعب اليمني الشقيق نحو / 314 / مليون درهم .. كما بلغت قيمة المساعدات الطبية العاجلة والأدوية نحو / 122 / مليون درهم ومساعدات خدمات الدعم والتنسيق بنحو / 46 / مليون درهم فيما بلغت قيمة المساعدات الإماراتية لتوفير مياه الشرب والمياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي نحو / 41 / مليون درهم ومساعدات الوقود نحو / 14 / مليون درهم إضافة إلى مواد إغاثية متنوعة بقيمة / 12 / مليون درهم وقطاع النقل بنحو سبعة ملايين درهم.

وتمكنت القوات الجوية الإماراتية خلال شهر مايو الماضي – في إطار عملية إعادة الأمل – من إسقاط / 55 / طنا من المساعدات الإغاثية في عدن لتعزيز مجالات الاستجابة الإنسانية لصالح المتأثرين من الأحداث في اليمن.. وتضمنت هذه المواد / 36 / طنا من المواد الغذائية إضافة إلى / 19 / طنا من المواد الطبية بحسب تقرير وام.


3106397464

فضلا عن توفير عشرات الآلاف من الأطنان من المساعدات الإنسانية من الأسواق المجاورة وترحيلها برا إلى داخل اليمن وإيصالها إلى المتأثرين في مختلف المحافظات المتضررة.

وقدمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لليمن منذ بدء الأزمة حتى الآن .. / 7800 / طن من المواد الغذائية والتموينية والأدوية والمستلزمات الطبية.

وكانت المؤسسة قد أقامت خلال شهر يونيو الماضي جسرا جويا و بحريا شمل / 13 / رحلة جوية حملت مئات الأطنان من المواد الإغاثية وباخرة بحمولة ثلاثة آلاف طن من المواد الغذائية والتموينية والأدوية والمستلزمات الطبية.

كما قدمت مؤسسة محمد بن راشد ال مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية مساعدات بلغت حجمها / 505 / أطنان من المواد الغذائية شملت السكر والأرز وزيت الطعام والعدس ومعلبات مواد بقولية وذلك في إطار مشاركتها في جهود الإغاثة الإنسانية العاجلة في اليمن.


uae-50340