,

لينكس جروب: ضريبة القيمة المضافة في الإمارات لن تثبيط عزيمة المستثمرين الأجانب


قالت شركة “لينكس جروب”، المتخصّصة في مجال تأسيس الشركات التجارية وتوفير الخدمات الاستشارية بدولة الإمارات العربية المتحدة، إنه من المُستبعد أن يؤدي تطبيق ضريبة للقيمة المضافة (VAT) وفرض ضرائب على الشركات إلى تثبيط عزيمة المستثمرين الأجانب لتأسيس حضور تجاري لهم في الدولة.

ووفقاً لبيان نشرته صحيفة أريبيان بزنس نسخة منه، قال جون مارتن سانت فالري، الشريك المؤسس لشركة “لينكس جروب” إن “هناك خطط تتم مناقشتها منذ فترة لطرح نظام اتحادي للضرائب، لا سيما وأن الإمارات تبذل جهوداً مضنية في سبيل تعزيز العائدات غير النفطية. وبالرغم من أن هذه الخطوة تشكّل تحولاً كبيراً في السياسة المالية لدولة لطالما اشتهرت وعلى نطاق واسع بمنظومتها الضريبية المنخفضة للغاية، فإننا نعتبر ذلك دلالة على وجود سوق ناضجة تنظر بجدية إلى المستقبل البعيد، في ضوء مواردها الطبيعية المتناقصة”.

وأضاف “فالري” إن “فرض ضريبة على المبيعات وتوسيع نطاق ضريبة الشركات يعتبر من الخطوات الواضحة للمضي قدماً، وعلى الرغم من أنها ستستدعي إحداث تغيير ما في طريقة إدارة الشركات المسجّلة محلياً، إلا أنه من غير المحتمل أن تؤثر النسبة المنخفضة والمرتقبة للضرائب المطبّقة على المستثمرين الأجانب الذين يألفون أساساً هذا النوع من الضرائب”.

وتابع “تأتي هذه الضرائب أيضاً كدلالة على أن المستثمرين الأجانب يدركون حجم التكاليف التي تتحملّها حكومة الإمارات في سبيل تقديم بيئة أعمال مميزة وخدمات عالمية المستوى للبنى التحتية. وفي الحقيقة، فإن مزايا البنية التحتية الحالية، والموقع الجغرافي، وسهولة السفر والاتصال والسلامة والأمن في الدولة تتخطى بكثير أي تكاليف يمكن تصوّرها”.

وقال “من غير المرجّح أن تتسبب بيئة مواتية منخفضة الضرائب في هجرة المغتربين، أو في تثبيط عزيمة المستثمرين الأجانب لدخول السوق. كما أن سنغافورة وهونغ كونغ تثبتان ذلك؛ فدولة الإمارات تتمتع بمزايا جغرافية مشابهة لهاتين السوقين من حيث كونهما تمثلان بوابة عبور إلى اقتصادات الشرق الأوسط سريعة النمو، وشبه القارة الهندية، وإفريقيا”.

وأضاف “نرصد عن كثب مستجدات الأمور من وزارة المالية، وذلك لإعداد عملائنا على نحو أفضل لاستيعاب الآثار المالية المحتملة من فرض ضرائب المبيعات والشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة”.