,

أطول برج سكني في نيويورك يكتمل إنشاؤه في ربيع العام 2016


كشفت مجموعة سي آي أم وماكلوي بروبرتيز؛ عن أول مسكن نموذجي مكتمل في مجمّع 432 بارك أفنيو، وقدّمتا لمحة عمّا ينتظر السكان المستقبليين في هذا الصرح المرموق في مانهاتن.

وهو برج مبهر يتسم بتصميم انسيابي بإمتياز وقد صمّمه المهندس المعماري الشهير عالمياً رفائيل فينولي، ليكون أطول مبنى سكني في مدينة نيويورك والنصف الغربي للكرة الأرضية.

يقع  هذا المجمّع السكني في بارك أفنيو، بين الشارعين 56 و57 ويصل ارتفاعه إلى 1396 قدماً، كما أنه سيرسي معايير جديدة على مستوى السكن في مبانٍ شاهقة عبر التزامه بالدقة المتناهية، والجودة العالية والرقي منقطع النظير. يتألّف هذا البرج المربّع الشكل من 96 طابقاً ويضمّ 104 مساكن زُوّد كلّ منها بنوافذ زجاجية ضخمة بمقياس10’ x 10’ وتوفّر مناظر خلابة مطلّة على سنترال بارك، ونهر هدسون، ونهر إيست، والمحيط الأطلسي وغيرها العديد من مباني وجادات مانهاتن الأسطورية.

علاوة على ذلك، تَظهر معالم الأناقة والرقي جليّةً في الهندسة المعمارية الخارجية للمجمّع، وهي لا تقلّ إبهاراً عن سمات التصميم الداخلي الذي ابتكرته الشركة المرموقة في مجال الهندسة المعمارية والديكور الداخلي، دبره بيرك، بحيث يشكّل رديفاً للترف والرفاهية. فالمسكن النموذجي يمتد على مساحة 4082 قدم مربع ويضم 3 غرف نوم، و4 حمامات متكاملة من ضمنها حمامات رئيسية مزوّدة بمغاسل مزدوجة، ووحدة تجميل ومكتبة.

أما ميزات جميع المساكن في برج 432 بارك أفنيو، فتشمل سقفاً بقياس 12’6” صافٍ، ومصعد خاص، ورواق أنيق، ومطابخ مجهّزة بأسطح رخامية ومزوّدة بنوافذ ويمكن تناول الطعام داخلها، وأرضيات من خشب البلوط الصلب، وحمامات رئيسية بأرضيات وجدران مبنية بتقنية البوك ماتشينج من الرخام الأبيض دقيق التعريق، وحوض استحمام مستقل وسطح مثلث من رخام “بيانكو سيفيك” الصلب بوزن 1200 باوند.

وصُمِّم مجمّع 432 بارك أفنيو من الداخل إلى الخارج مع التركيز على توفير مخططات خالية من الأعمدة لا تقبل المساومة. لهذه الغاية، ابتكرت شركة دبره بيرك مساحات رحبة وراقية تزاوج بين التصميم المعاصر وعظمة مساكن بارك أفنيو التي بُنيت ما قبل الحرب العالمية الثانية، مع الحرص على توفير مناظر خلابة في كل غرفة وفقًا لـ justselective.

وبالتالي، يرسي المجمّع السكني إذاً معايير جديدة للعيش في نيويورك عبر تقديم مساكن تسودها الفخامة، والجودة العالية والأناقة السرمدية العصيّة على الزمان. وتزيّن المساحةَ في كل مسكن مفروشاتٌ منتقاة بعناية يكمّلها السجاد الحريري الكلاسيكي من “إليزابيث إيكنز”، وطاولة قهوة مليئة بورق الذهب من “إيف كلاين”، وثريا من الزجاج المنحوت والمصبوب يدوياً من “جون بومب”، بالإضافة إلى غيرها من قطع المفروشات المصممة خصيصاً لتلبي احتياجات كل ضيف. وبالتعاون مع معرض راين لي، تُعرض أعمال لفنانين أمثال دونالد سلطان، وإلسوورث كيلي، وكليفورد روس، وكيكي سميث وسواهم بطريقة بارزة تلفت الأنظار لا محالة. كما يعكس المسكن تزاوجاً آسراً بين الفن والتصميم، لتولد من رحمه بيئة ملهِمة وبديعة من خلال الأعمال الفنية المعروضة والمواد المستخدَمة ذات الجودة العالية.

يُشار إلى أنّ 432 بارك أفنيو يقدّم لسكانه جودة غير مسبوقة من العيش في المباني الشاهقة، إذ تمتدّ أمام أنظارهم إطلالات أخاذة تكمّلها أروع الخدمات ووسائل الراحة التي تتوفّر في فندق فخم من فئة الخمس نجوم –وكل ذلك في محيط خاص وحصري لسكان المجمّع. تشمل وسائل الراحة الممتدة على مساحة 30 ألف قدم مربع مطعماً خاصاً وشرفة في الهواء الطلق تطل على الشارع 57 وفندق فور سيزونز. بالإضافة إلى ذلك، ثمة مسبح داخلي بقياس 75 قدماً، يمنح السباحين وفرةً من ضوء الشمس الطبيعي وإطلالات خلابة على المدينة؛ كما يضمّ البرج مركز لياقة بدنية فائق الحداثة وسبا يحتضن استوديو يوغا، وغرف ساونا وبخار وأجنحة علاج، وقاعة مؤتمرات، وغرفة بلياردو، وغرفة عرض ومسرحاً.

كذلك الأمر، سيوفر طاقم الموظّفين المحترفين في المبنى خدمة تناول الطعام داخل المساكن، وخدمة كونسيرج، وخدمة بواب على مدار الساعة وخدمة ركن السيارات.
يتوافر حالياً في 432 بارك أفنيو المزمع أن ينتهي العمل عليه في ربيع 2016؛ المسكنُ النموذجي، وشقق محددة تمتد على مساحة نصف طابق ومساكن بنتهاوس تمتد على مساحة طابق كامل تتراوح أسعارها بين 16.95 مليون و82.5 مليون دولار أمريكي.