,

أين ومتى يمكنك أن تعيش تجربة الثلج والمطر في دبي؟


لطالما كان تساقط الأمطار حدثاً نادراً في دبي، في حين أن التاريخ الحديث لم يشهد تساقط الثلوج في المدينة، إلا أن الأمور ستتغير قريباً مع اكتمال العمل بمشروع قلب أوروبا الذي ستستخدم فيه التقنيات الحديث لإنتاج الأمطار والثلوج.

وسيتم الاعتماد على تكنولوجيا حديثة في بعض الساحات العامة والشوارع بمشروع قلب أوروبا بهدف إنتاج الأمطار والثلوج، و ذلك بالتعاون بين مجموعة كلايندينست و معهد فراونهوفر الذي يعد من أكبر المنظمات البحثية في أوروبا.

وقال جوزيف كلايندينست  الرئيس التنقيذي لشركة كلايندينست في حديث لصحيفة إيميرتس247: “قبل 150 عاماً، اقترح المهندس المعماري النمساوي كاميلو سيتي بناء مدن يمكن الوصول إلى أي مكان فيها سيراً على الأقدام، وأنا أحاول إحياء هذه الفكرة، وحتى تتمكن من التجول سيراً على الأقدام يجب أن يكون المناخ مناسباً لذلك”.

 

وأضاف كلايندينست : “مع ارتفاع درجة الحرارة لتصل إلى ما بين 40- 50 درجة مئوية خلال فصل الصيف يصبح من الصعب على الناس السير في الشوارع، لذلك فكرنا باستخدام التكنولوجيا لإنشاء منطقة في الهواء الطلق يتم التحكم فيها بالطقس”.


THOE-MasterPlan-RTA-Boats
وأشار كلايندينست إلى أن المهندسين والاستشاريين من المعهد الأوروبي زاروا دبي في عام 2008 لفهم طبيعة المناخ وإجراء الأبحاث، وعرضوا على المسؤولين عن المشروع الاختيار بين خفض درجات الحرارة باستخدام الهواء البارد وبين الحصول على الماء البارد من الأمطار، فوقع الاختيار على الأمطار لأن الكثير من الناس يحبون هذا النوع من الأجواء.

 

وبمجرد أن تتجاوز درجة الحرارة 27 درجة مئوية في الجزيرة، يتساقط الماء البارد على شكل أمطار من أعلى المباني من خلال أنابيب مخفية، ومن المتوقع أن يتم انتهاء العمل بالمشروع بحلول عام 2017.

و في واحدة من الساحات في جزيرة سويسرا، سوف يتم السيطرة على درجات الحرارة من خلال تساقط الثلوج الصناعية المنتجة من المياه، وهذا المشروع سيكون جاهزاً بالكامل في عام 2018.