,

السلطات الألمانية تكشف البرنامج سبب أزمة “فولكس فاغن”


أمهلت السلطات الألمانية شركة فولكس فاغن حتى 7 أكتوبر المقبل لشرح طريقة إصلاح الخطأ الذي ارتكبته وتعديل محركات الديزل المخالفة بما يتلاءم مع مقتضيات التشريعات البيئية في ألمانيا، أو المجازفة بحظر سير العربات من الأصناف المعيبة في كامل أنحاء البلاد، وفق ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن الهيئة الفيدرالية للنقل في ألمانيا، مطالبة الأخيرة الشركة بوضع تصور وبرنامج عمل لإصلاح العيوب في محركات سياراتها العاملة بوقود الديزل، وكيفية إخضاع المحركات للشروط التي تفرضها القوانين الألمانية عن الحدود القصوى للانبعاثات السامة المسموح بها.

وهدّدت الهيئة حسب الصحيفة بحظر سير وجولان السيارات المزودة بالمحركات المعنية على كامل الطرقات الألمانية، إذا لم تستجب الشركة لهذا الطلب بحلول الأجل الذي حددته.

وفي السياق ذاته كشفت صحيفة بيلد، الصحيفة الأم لبيلد اوم سونتاغ، أن شركة بوش للمعدات الصناعية الألمانية، هي مصدر البرنامج الإلكتروني الذي وضعته فولكس فاغن في سياراتها العاملة بالديزل.

وأوضحت الصحيفة أن بوش أمدت فولكس فاغن في 2007 بالبرنامج الذي يسمح بتزييف البيانات “لاستعماله في اختباراتها الداخلية”، ولكن فولكس فاغن وضعت البرنامج في محركات الديزل منذ ذلك التاريخ وتوسعت في استعماله لتزوير نتائج تجارب مكافحة التلوث.