,

بالصور|”MARS” أول سفينة بدون قبطان تعبر المحيط الأطلسي


يهدف هذا المشروع الفريد من نوعه لتصميم وبناء و إبحار أول سفينة غير مأهولة كاملة الحجم لعبور المحيط.

MARS-By-Shuttleworth-Will-Be-the-First-Unmanned-Ship-To-Cross-The-Atlantic-6-1024x576
مشروع “MARS” أو “The Mayflower Autonomous Research Ship”سوف يكون مدعوما من قبل تكنولوجيا الطاقة المتجددة “state-of-the-art “، وسوف تحمل هذه السفينة التي تعتبر الأولى من نوعها مجموعة متنوعة من الطائرات بدون طيار التي سيتم من خلالها إجراء مجموعة متنوعة من التجارب خلال العبور.

ويجري تطوير المشروع من خلال شراكة بين جامعة بليموث، و MSubs، ومصممي اليخوت شاتلوورث، وسيتم الكشف عن نتيجة هذا التعاون بعد سنة و نصف إلى سنتين عندما يكتمل المشروع، وبعد فترة من الاختبارات ستقوم السفينة بأول رحلة مخطط لها في عام 2020 ،والذي سيمثل أيضا الــ400 لإبحار ماي فلاور الأصلية من بليموث إلى قارة أمريكا الشمالية.

MARS-By-Shuttleworth-Will-Be-the-First-Unmanned-Ship-To-Cross-The-Atlantic-7-1024x654

وقال البروفيسور كيفن جونز، العميد التنفيذي لكلية العلوم والهندسة في الجامعة أن “MARS” لديها القدرة على أن تكون أول إنجاز حقيقي من نوعه، وسوف تعمل كمنصة للبحوث، و ستجري العديد من التجارب العلمية أثناء رحلتها، كما ستمكن من
اختبار برمجيات الملاحة الجديدة وأشكال بديلة للطاقة، وبما أن أنظار العالم ستتابع سيرها، فسيتم توفير الموارد التعليمية الحية للطلاب .

MARS-By-Shuttleworth-Will-Be-the-First-Unmanned-Ship-To-Cross-The-Atlantic-41-1024x576
و قال مدير المشروع بريت Phaneuf أنه على الرغم من التقدم في التكنولوجيا الذي أصبحنا نراه في النقل البري والقائم على التحكم الذاتي و الذكاء التكنولوجي إلا أن الأمر يختلف عندما يتعلق الأمر بالبحر، حيث أن العالم البحري الكندي لم يتمكن إلى الآن من الاستفادة من  تكنولوجيا الطائرات بدون طيار التي تم استخدامها بشكل فعال في حالات تعتبر غير صالحة للبشر.

ولم يتم بعد وضع اللمسات الأخيرة للعديد من الميزات ولكن من المتوقع أن تستفيد السفينة من التقدم في تكنولوجيا الألواح الشمسية لتوفير الطاقة اللازمة لدفعها، وقال أوريون شاتلوورث: أن السفينة قد تبدو ضربا من الخيال فهي لا تشبه أي شيء آخر و لذلك لابد من انتظار انتهاء المشروع للتعرف على النتيجة.