,

بريطانيا تحقق في انبعاثات السيارات بعد فضيحة “فولكس فاجن”


أعلنت الحكومة البريطانية عن إجراء تحقيق بشأن انبعاث العوادم من محركات السيارات بعد فضيحة شركة “فولكس فاجن” في الولايات المتحدة.

وهزت فضيحة الانبعاثات التي ضربت شركة “فولكس فاجن” قطاع الأعمال والمؤسسة السياسية في ألمانيا، ويحذر محللون من أن الأزمة قد تتطور لتصبح أكبر تهديد لأكبر اقتصاد في أوروبا.

2CBAB9E800000578-0-image-m-5_1443135471363

وكانت بوادر الفضيحة قد انفجرت الأحد الماضي، حينما اعترفت “فولكس فاجن” بصحة تقارير إعلامية وبيئية تتهم الشركة بالتلاعب في نسبة وقيم العوادم المنبعثة من محركات سياراتها التي تعمل بالديزل في الولايات المتحدة، خلال اختبارات روتينية للسيارات قبل طرحها في الأسواق.

واتسعت أبعاد الأزمة الفضيحة على نطاق واسع ولم يعد الأمر مقتصرا على سوق الولايات المتحدة بعد أن اعترفت الشركة أن 11 مليون سيارة من إنتاجها تحمل أنظمة الغش الإلكتروني التي تتلاعب في قياس مقدار غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من محركاتها التي تعمل بالديزل.

وقال وزير النقل البريطاني باتريك ماكلوجين “الحكومة تأخذ الإجراءات غير مقبولة من فولكس فاجن على محمل الجد.”

وأضاف “أولويتي هي حماية الجمهور مع مضينا في عملية التحقيق فيما حدث من خطأ وما يمكننا القيام به لوقف حدوث ذلك في المستقبل.

1737ED9E000005DC-0-image-a-2_1443135101817

وتابع الوزير “دعونا الاتحاد الأوروبي إلى إجراء تحقيق موسع في أوروبا حول ما إذا كان هناك دليل على أنه تم تزويد السيارات هنا بأنظمة الغش الإلكتروني”، مشيرًا إلى أن وكالة ترخيص السيارات تعمل مع الشركات المصنعة لضمان عدم انتشار هذه الأجهزة.

وتعتبر مجموعة فولكس فاجن أكبر مجموعة منتجة للسيارات فى أوروبا ويبلغ حجم أعمالها نحو 200 مليار يورو وتنتج عددا من السيارات الشهيرة.