,

تقنيّة متطورة تعيد القدرة على التواصل لمهندس إماراتي مصاب بالشلل


تمكن رجل إماراتي يعاني من الشلل من استعادة القدرة على التواصل مع أسرته ومحيطه الاجتماعي بفضل تقنية متطورة تعتمد على حركة العين.

 

ويعاني المهندس السابق من دبي بدر سالم عبد الله العلي (35 عاماً) من اضطراب عصبي ناجم عن نزيف في الدماغ قبل 4 سنوات، وتسبب بشلل لحركة عضلاته الإرادية باستثناء العينين، مما جعله معزولاً عن أسرته وغير قادر على التواصل مع أفرادها بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.

و أصبح بدر قادراً أخيراً على التواصل ونقل أفكاره إلى الآخرين بفضل برنامج إعادة التأهيل في مركز أمانة للرعاية الصحية بمدينة خليفة في أبوظبي، حيث تعلّم التعبير عن نفسه من خلال حركة العينين، لينضم إلى 18 مريضاً يحصلون على العلاج الطبيعي في المركز.

و تبدأ هذه التقنية بأوامر بسيطة مثل “نعم” و “لا” ويتعلم المريض مع الوقت استخدام رمشة العين لطباعة الأوامر على جهاز الكمبيوتر، وتمكن بدر عبر هذه الطريقة التفاعلية من رسم لوحتين لطفلتيه المها (9 أعوام) وعلياء (10 أعوام) بمساعدة الفنان صلاح شاهين، ونشأت بينهما علاقة متينة أثناء إنجاز العملين الفنيين.

وقال شاهين: “الأمر يعتمد على حالتك المزاحية، ولكن هذا النوع من الفن يستغرق وقتاً طويلاً، أولاً عليك التفكير في الموضوع والشكل الذي ستكون عليه لوحتك الفنية، وفي بعض الأحيان يكون الأمر أكثر سهولة فيما إذا كانت مستوحاة من شخص ما مثل حالة السيد بدر.

وتمت كتابة أسماء بنات السيد بدر بالخط العربي في اللوحات، وأراد بدر استخدام ألوان الشمس والسماء وأعطى شاهين أفكاراً مميزة حول الألوان والأشكال التي رسمها في اللوحات.

وقالت والدة بدر السيدة ماريا: “لقد تعلمنا الآن التواصل مع بدر عن طريق عينيه، فعندما يريد أن يسمع أصوات بناته يمكن أن يطلب منا ذلك، وساعدته هذه التقنية ليكون أباً من جديد”.

 

من جهته أكد مارغروس بليغنوت المختص بالعلاج الطبيعي المهني في المركز أن التواصل والتفاعل الاجتماعي جزء هام من عملية الرعاية للمريض، وكان من الصعب على بدر التعبير عن حاجاته، وأصبح الأمر أكثر سهولة باستخدام تقنية التواصل عبر تحريك العينين.