,

دبي المدينة الأعلى بنسبة الغلاء في المنطقة.. وزيوريخ وجنيف ونيويورك الأكثر غلاءاً بالعالم


أعلن بنك UBS يوم أمس الخميس عن إصدار الطبعة 16 لدراسته بشأن الأسعار والأجور، والتي تتناول فيها الأسعار، والأجور، والقوة الشرائية للعاملين في 71 مدينة حول العالم.

تقدم تلك الدراسة، التي تُنشر كل ثلاث سنين تقريبًا منذ عام 1971، أكثر من 68 ألف نقطة من نقاط البيانات التي تعكس الأحداث الاقتصادية التي شكلت ملامح العالم منذ آخر إصدار العام 2012.

وبحسب بيان UBS ، جاءت زيوريخ، وجنيف، ونيويورك على رأس قائمة المدن الأكثر  غلاءاً في العالم قياساً بأسعار مجموعة معيارية تضم 122 سلعة وخدمة، بينما أظهرت الدراسة أن دبي المدينة الأكثر غلاءاً عند وضع الإيجارات في الحسبان.

تكاليف الإسكان الأعلى

جاءت دبي ضمن أربع مدن فقط وردت بالدراسة والتي بلغ متوسط إيجار الشقة غير المفروشة المكونة من ثلاث غرف بها أكثر من 3 آلاف دولار إلى 3240 دولار شهرياً. فيما شملت المدن الثلاث الأخرى لندن (3350 دولار)، وهونغ كونغ (4220 دولار)، ونيويورك (4320 دولار).

أعلى الأجور

يحصل العاملون في زيوريخ، وجنيف، ولكسمبورج على أعلى إجمالي للأجور.. فيما يحصل العاملون في نيروبي، وجاكارتا، وكييف، وهي المدن التي تتذيل القائمة، على 5 بالمئة فقط قياساً بمتوسط الأجور في زيوريخ.

كم عدد ساعات العمل المطلوبة من أجل شراء Big Mac أو iPhone؟

يمكن تحديد قيمة الأجور بالشكل الأفضل من خلال مقارنة القوة الشرائية المحلية للسلع التي تتشابه بالقدر الأكبر في جميع أنحاء العالم. تبلغ الأجور في لكسمبورج، وزيورخ، وجنيف المعدلات الأعلى حيث يتيح صافي الأجر في الساعة؛ شراء أغلب السلع والخدمات الواردة في مجموعة الخدمات والسلع المعيارية. فيما تبلغ القوة الشرائية أدنى مستوى لها في نيروبي وجاكارتا، حيث يمكن للعمال شراء 10% فقط مما يمكن للعاملين في لكسمبورج شرائه. وفي القاهرة، يتكلف شراء جهاز iPhone 6 متوسط 353 ساعة عمل، بما يفوق أي مدينة أخرى وردت بالدراسة في نطاق منطقة الشرق الأوسط.

باريس تمثل المدينة الأقصر نسبة من ساعات العمل؛ والمنامة تمثل أكبر نسبة من العطلات مدفوعة الأجر

هناك 19 مدينة كبرى يعمل الفرد فيها ما يزيد على ألفي ساعة سنوياً، وتقع معظم هذه المدن في آسيا ومنطقة الشرق الأوسط. وينعم العاملون في أوروبا الغربية بميزات عديدة من بينها أقصر نسبة من ساعات العمل والحصول على أعلى نسبة من الإجازات مدفوعة الأجر. وعلى الجانب الآخر يعمل العاملون في هونغ كونغ 1.000 ساعة إضافية عن العاملين في باريس أي ما يُقدر بفارق يقرب من أربع ساعات إضافية لكل يوم عمل. ويحصل العاملون في المنامة على أكبر نسبة من العطلات مدفوعة الأجر في العالم بمتوسط 34 يومًا سنوياً.

تأثير الأحداث الاقتصادية الأخيرة

تخلى البنك الوطني السويسري عن الحد الأدنى لسعر اليورو مقابل الفرنك السويسري في يناير، وهو ما كان له تأثير بالغ على المؤشرات. حيث قفزت زيورخ وجنيف إلى قائمة التصنيفات. وتراجعت مدن منطقة اليورو. وتهاوت المدن الروسية والأوكرانية بسبب النزاع الأوكراني الذي أعقبه فرض العقوبات الروسية، وهو ما أدى إلى قبوع كييف حاليًا في قاع الرسم البياني للأسعار والأجور. فيما أثر عدم الاستقرار في أمريكا الجنوبية بشكل كبير على أسعار الصرف، الأمر الذي كان له تأثير على تغيير وضع مدن مثل سان باولو وبوينس آيرس. في آسيا، فقد الين الياباني قيمته فيما ارتفعت قيمة الوون الكوري الجنوبي مقابل الدولار الأمريكي منذ عام 2012، مما يعني انخفاض تصنيف طوكيو وارتفاع تصنيف سيؤول. و تظل آسيا القارة التي شهدت التغير الأكبر في الأسعار والأجور بين المدن، بينما لا تزال أمريكا الجنوبية الأكثر ثباتا.