,

رغم مرور 4 أشهر على مولدها.. الأميرة “شارلوت” تقدر قيمتها بـ5 مليارات دولار


الأمير جورج قد يصبح ملكًا لبريطانيا يوما ما، لكن شقيقته شارلوت سبقته في قيمتها المادية، إذ أن أصغر عضو في العائلة البريطانية المالكة، التي تبلغ من العمر أربعة أشهر، ستصل قيمتها إلى ما يقرب 5 مليارات دولار للاقتصاد البريطاني، بينما أخاها الأمير جورج، قيمته 3.6 مليار دولار.
وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أنه رغم أن الأميرة الصغيرة لا تزال قيمتها أقل من أمها كاثرين، دوقة كامبريدج، التي تقدر بـ7.2 مليار دولار، إلا أن شارلوت ظهرت في العلن مرتين فقط، وهما يوم ولادتها، وخلال تعميدها، ما يعني أن قيمتها للشركات البريطانية ستكون مثيرة للإعجاب.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، أن تأثير “شارلوت” ساعد على شهرة ورفع أسماء بعض محلات الأزياء والعلامات التجارية التي ارتدتها الأميرة الصغيرة.
وتقدر “براند فاينانس” إحدى أبرز شركات الاستشارات الدولية المتخصصة بتقييم العلامات التجارية، أن ولادة الأميرة أنتجت فوائد اقتصادية تصل إلى أكثر من 150 مليون دولار، فمثلًا، الشال الذي ارتدته عندما قدمها والداها إلى العالم، انتشر كثيرًا بعد ذلك ويباع بسرعة شديدة منذ ذلك الحين، وفقًا لصانعيه.

كما أن عربة الأطفال العتيقة التي حملت شارلوت إلى عمادتها، تسببت في نوبة جنون مفاجئة لكثيرون أرادوا مثلها.
ويقول صاحب الشركة المصنعة للعربة، “سكوت فرو”، إنه “طافت الشركة بالرسائل ورسائل البريد الإلكتروني والمكالمات” بعد انتهاء حفل التعميد.

يذكر أن العائلة الملكية تقدر بقيمة 87 مليار دولار في المجموع، وفقا لـ”براند فايننس”.