,

شباب الإمارات يتحرّقون شوقاً للقتال في اليمن


في الوقت الذي كانت فيه الإمارات تودع 45 من جنودها الذي استشهدوا أثناء تلبية نداء الواجب على الأراضي اليمنية، تسابق شباب الوطن للتعبير عن فخرهم واعتزازهم بكفاءة القوات المسلحة ورغبتهم بالسير على خطى من سبقهم بتقديم أرواحهم فداءاً للوطن.

 

و ساهم استشهاد الجنود الإماراتيين يوم الجمعة الماضي بتعزيز النزعة الوطنية والقومية لدى العديد من شباب الإمارات الذين طالبوا قيادة البلاد بفتح أبواب الخدمة المسلحة لجميع الراغبين بمحاربة الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بحسب ما ذكرت صحيفة خليج تايمز.

وظهر على تويتر هاشتاغ يسلط الضوء على رغبة المواطنين الإماراتيين للانضام طواعية للجيش والوقات المسلحة للمساهمة في دحر المتمردين الحوثيين في اليمن، و شهد الهاشتاغ منذ ظهورة أثر من 35 ألف تغريدة.

وقال الباحث ماجد بن وقيس على حسابه في تويتر: “نحن عازمون على الوقوف إلى جانب قيادة الإمارات بما لدينا، بأرواحنا وأموالنا و أطفالها ونحن جاهزون لخوض المعركة”.

كما عبر عارف عمر عن شوقه للقتال في صفوف القوات المسلحة الإماراتية في اليمن : “نحن على أهبة الاستعداد وبانتظار مزيد من التعليمات من صاحب السمو الشبخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة”.

وأضاف: “إننا مستعدون للقتال من أجل العدالة بناءاً على أوامر من قيادتنا في أي أرض وتحت أي سماء”.

وقال مغرد آخر: “حياتنا ليس أغلى من حياة الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل الوطن، وكلنا على أهبة الاستعداد للسير على خطاهم حتى تحقيق النصر”.

في حين أكد مغردون آخرون أن الإمارات تسطر أروع ملاحم التضحية والبطولة لتحقيق هدف نبيل لنصرة الشعب اليمني وإعادة الأمن والاستقرار إلى هذا البلد.