,

طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة يحصلون على منازلهم الخاصة في أبوظبي


عندما التقى الطالبان من ذوي الاحتياجات الخاصة حمدة خلفان وسعيد المنصوري بالشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي في وقت سابق من هذا العام سألهما عن المساعدة التي يمكن أن يقدمها لهما، فكان رد الطالبين بأن امتلاكهما لمنازل خاصة بهما سيحدث فرقاً كبيراً في حياتهما.

ورد الشيخ محمد بن زايد على الفور : “اعتبرا بأن الأمر قد تم”. وفي الأسبوع الماضي، استلم كل من حمدة وسعيد مفاتيح منزليهما المكونين من 4 غرف في مساكن منطقة الفلاح بأبوظبي.

وقالت السيدة خلفان التي تستخدم الكرسي المتحرك للتنقل ولديها طفل بعمر 3 سنوات: “كنت أعرف أنني لو طلبت منزلاً من الشيخ محمد بن زايد سأحصل عليه، وكنت متأكدة من ذلك”.

وأضافت: “هذا ليس جديداً على الشيخ محمد، فهو من أرحم الرجال على الأرض ويساعد الجميع، وبمجرد أن التقيت به شعرت بأن حياتي ستكون أفضل”.

و جاء اللقاء مع الشيخ محمد بعدما كتب الطالب حميد المهري رسالة إلى صحيفة ذا ناشيونال يعبر فيها عن حلمه بلقاء ولي عهد أبوظبي، واتصل مركز أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة على الفور بمكتب الشيخ محمد، وفي يونيو الماضي تمت دعوة 8 من طلاب المركز للقاء الشيخ محمد في قصره.

&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150929906

وتم تعديل الوحدات السكنية التي حصل عليها الطلاب لتكون متناسبة مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويقول المنصوري الذي يستخدم أيضاً كرسياً متحركاً للتنقل: “بإمكاني الخروج إلى الفناء الخلفي للمنزل الجديد والانتقال من غرفة إلى غرفة”.

وكان المنصوري يعيش في السابق بمنزل صغير في بني ياس يتقاسمه مع 9 إخوة وأخوات، حيث كان يقيم في غرفة يصل إليها عبر الدرج ويضطر إلى الاستعانة بالخادمة لحمله إلى الغرفة، كما أن الممرات كانت ضيقة جداً وكان من الصعب التحرك في المنزل.

ويضيف المنصوري: “في منزلي الجديد يمكنني التنقل بحرية والذهاب إلى الحديقة، وتم تصميم المنزل ليتناسب مع أشخاص مثلنا، لقد غير الشيخ محمد حياتي”.