, ,

فيديو| أزمة اللاجئين السوريين من بداية الحرب السورية وحتى الآن


مع بداية ا يعرف بالربيع العربي عام 2011 بدأ الشعب السوري يطالب بإصلاحات أساسية في بلاده. هذا المطلب البسيط دفع بشار الأسد إلى الرد بقوة. وخلال أشهر انتقلت سوريا من مظاهرات في الشوارع إلى حرب أهلية.

أكثر من مئتي ألف قتيل حتى الآن وحوالي نصف السكان البالغ عددهم عشرين مليوناً نزحوا داخل سوريا أو إلى خارج البلاد. في البداية للإقامة بمخيمات مؤقتة، أما الآن فإن أكثر من أربعة ملايين لاجئ أصبحوا يثقلون البلدان المجاورة، لبنان، الأردن وتركيا.

بعد ذلك بدأ أولئك القادرون على الدفع، يدفعون للمهربين حتى يأخذونهم عبر البحر الأبيض المتوسط، لينضموا إلى لاجئي الحروب والاضطهاد من إفريقيا، أفغانستان والعراق.

في البداية حاولت أوروبا إنقاذهم، إلا أنها توقفت ظناً منها أن ذلك قد يوقف هذا المد ولكنه لم يفعل. وحين قتل أكثر من 800 شخص في حادث غرق واحد لم تعد أوروبا قادرة على إشاحة نظرها.

يقول ماتيو رينزي، رئيس الوزراء الإيطالي:”نعتقد أنه علينا تجنب تحويل البحر الأبيض المتوسط إلى مقبرة. إنه بحر وليس مقبرة”.

ولكن اللاجئين ما زالوا يتوافدون إلى أوروبا بعد أن يصلوا بالقوارب إلى إيطاليا واليونان، ينتقلون براً إلى مقدونيا، صربيا وهنغاريا. وحين يفتقرون إلى وسائل النقل يقفون ويمشون غرباً.