,

فيديو| العلامة بن بيه: السفينة تغرق والبيت يحترق


قال رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، العلامة الشيخ عبدالله بن بيه إن “رجال الدين وظيفتهم إطفاء الحريق في القلوب و النفوس، الإطفائي لا يسأل عن لم وإنما يسأل عن كيف، لذا أعلنا في منتدى تعزيز السلم عن تقديم كيف على لماذا. و معنى ذلك أن قضية السلم لها الأولوية على قضية الحقوق هنا”.

وأكد الشيخ بن بيه في كلمته التي ألقاها في قمة الأمم المتحدة لمكافحة التطرف العنيف أن علينا أن نتعاون لأن السفينة تغرق و البيت يحترق، نحن اليوم نحاول إنقاذ السفينة كما أشار إليه الحديث النبوي و نحن نحاول إطفاء الحريق الذي اشتعل في البيت”، وأضاف في كلمته :” كانت وظيفة علماء المسلمين من أقدم التاريخ هي المحافظة على أمانة النصوص المقدسة و صفائها، و صحة تأويلها و الصدق في ممارستها. بالتأكيد كانت المهمة محفوفة بخطرين، خطر الطغاة و الغلاة المتطرفين”.

وقال أيضا:” ميدانياً سنستمر مع علماء نيجيريا بعد لقائين تم الأول مع ٢٠ منهم في أبوظبي و لقاء ثانٍ بحثت فيه مع صديقي و سلطان سوكوتو سعد أبوبكر آفاق السلام بمناسبة اجتماع قادة (John Onaiyekan) كاردينال جون أونايكان الأديان في أبوظبي و هو لقاء دعت له منظمة (أديان من أجل السلام)، التي يترأسها صديقي الأستاذ ويليام فندلي و بمباركة مشكورة من حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة”.