, ,

فيديو| “القفز” و”الشقلبة” وسيلة “ناسا” الجديدة لاكتشاف المذنبات


ابتكر فريق من علماء وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، نموذجين لمسبارين قادرين على التنقل في بيئة ضعيفة الجاذبية دون عجلات، خلال برنامج الوكالة للبحث عن أكثر الطرق فعّالية لاكتشاف أسطح المذنبات.

والمسباران الجديدان صُمما بالتعاون بين وكالة “ناسا”، وجامعة “ستانفورد”، وجامعة “إم آي تي”، وجاءت التصاميم على شكل مكعبات، ويمكنها التنقل عن طريق القفز والشقلبة، ما يميزها عن باقي المركبات التي تعاني من مشكلة الهبوط والتنقل على أسطح المذنبات المتعرجة والضعيفة الجاذبية، بسبب عجلاتها.

وأطلق العلماء على نماذجهم الجديدة “القنافذ”، ويعملون حاليًا على تطوير النموذجين، لزيادة سهولة التحرك، والعمل بشكل مستقل عن مركز القيادة على الأرض.

ويصل وزن المسبار الواحد إلى “5 كيلوجرم”، وله ثمانية أشواك تعمل كأرجل، إضافة إلى عملها كأنابيب لأخذ عينات من سطح المذنب بحسب “الوطن”. وتحدث عملية القفز من خلال الدفع والكبح المفاجئ بين المحركات الصغيرة والمكابح القوية. واختبر العلماء الروبوتات الجديدة على أسطح مختلفة، “رملية وجليدية وصخرية” وغيرها.