,

في أغرب قصص حادثة الحرم.. بريطاني يُستشهد بعد وصوله بساعات


لم يكن البريطاني “قاسم محمد أكرم” يتخيل أن شوقه الكبير للحج ورؤية الكعبة سيكون خير خاتمة لحياته ليكون من بين شهيدين بريطانيين في حادثة رافعة الحرم المكي، التي شهدت أيضا إصابة ثلاثة من الجنسية البريطانية.

وطالما حلم قاسم “32 عاما” والذي يعمل سائقا خاصا وهو أب لأربعة أطفال أصغرهم عمره سنتان، بأن يحج إلى بيت الله الحرام، فجاء قبل أيام قليلة بصحبة والديه المسنين إلى بلاد الحرمين الشريفين، في حين وصل إلى مكة المكرمة صباح يوم الجمعة اي قبل الحادث بساعات قليلة.


Al-Haj Qasim Akram Shaheed

وقاسم أحد أبناء مقاطعة مانشستر في المملكة المتحدة وقد استشهد في الحادث بعد أن كانت المسافة بينه وبين والديه المسنين 46 مترا فقط فكتب الله النجاة لهما واختار الابن ليكون شهيدا في أعظم بقاع الأرض قاطبة.

و خيم الحزن على موطن الأسرة التي تعيش في قرية بولتن التابعة لمقاطعة مانشستر الكبرى التي تشهد لقاسم بأنه يتمتع بأخلاق طيبة، الأمر الذي جعل الجالية الإسلامية فيها تبدي تعاطفا كبيرا مع عائلة قاسم عندما نشرت صورته على صفحة مسجد القرية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مؤكدةً حرصها على مشاطرة أهل الفقيد أحزانهم.

وقال عضو المجلس المحلي في بولتون أختار زمان إنه رأى قاسم قبل أيام فقط من وفاته وذلك يوم الأربعاء، مشيرا إلى أنه كان دائم الابتسام وطلب منه نصائح قبل الحج لأنه أدى المناسك العام الماضي.

Al-Haj Qasim Akram Shaheed