,

لماذا ينفضّ المقاتلون الأجانب عن تنظيم داعش؟


جاء في تقرير أصدره مركز دراسات التطرف في كلية كينغز التابعة لجامعة لندن أن عددا متزايدا من المنشقين عن التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم “الدولة الإسلامية” يتحدثون علنا عن قرارهم التخلي عن التنظيم والعودة إلى بلدانهم.

ويقول التقرير إن المنشقين معرضون للانتقام من جانب التنظيم من جهة وإلى السجن من جانب دولهم الأصلية من جهة أخرى، ولذا فإن معظمهم يؤثرون الاختفاء.

ولكن الباحثين الذين أعدوا التقرير توصلوا إلى أن 58 من هؤلاء المنشقين قد أدلوا فعلا بشهاداتهم، ثلثان منهم هذه السنة.
ويخلص التقرير إلى أن شهادات هؤلاء قد تثني آخرين عن الحذو حذوهم.

وبحسب تقديرات المركز الدولي لدراسة التطرف الذي نشر التقرير، فقد انشق – أو حاول الانشقاق – المئات من عناصر التنظيم السابقين.

وقد نجح عشرات منهم في مغادرة تركيا، فيما تمكن التنظيم من الإمساك بأخرين وأعدمهم.

ويقول المركز الدولي إن الحالات الـ 58 التي تشملها دراسته “لا تمثل إلا نسبة ضئيلة من أولئك الذين خاب ظنهم وقرروا الانشقاق أو عبروا عن استعدادهم للإدلاء بشهاداتهم علنا.

“تصرفات لا إسلامية”

وتعرف الباحثون على عدد من الأسباب التي تدفع هؤلاء إلى الانشقاق، فمعظم المنشقين قالوا إنهم شعروا بالقلق إزاء العنف الذي يمارسه التنظيم بحق المسلمين الآخرين، إضافة إلى تصرفات عناصر التنظيم “اللا إسلامية” بما فيها الفساد.

واعترف بعض منهم بأن أملهم خاب بنوعية الحياة تحت حكم داعش.

ويقول التقرير “إن هذه المشاعر وجدت بالدرجة الرئيسية عند أولئك الذين التحقوا بالتنظيم لدوافع مادية وأنانية، ولكنهم اكتشفوا بسرعة أن السلع والسيارات الفاخرة التي وعدوا بها لن تقع في أياديهم.”

وقال اثنان من المنشقين إنهما قررا ترك التنظيم بعد أن علما أنهما سيصبحان انتحاريين.

وكان منشق قد قال لشبكة بي بي سي الإخبارية في العام الماضي – شريطة عدم ذكر اسمه – إن “وحشية داعش تخيف الجميع.”


ISIS-Execution

وأضاف “يحرمون أي شيء يخالف عقيدتهم، وأي أحد يتبع ما يحرمونه يعتبر مرتدا ويقتل.”

وقال منشق غربي آخر لشبكة سي بي أس “الكثير من الذين يلتحقون بداعش يشعرون بحماس نتيجة ما شاهدوه في الإنترنت، ولكن سرعان ما يكتشفون أن الأمر لا يتعدى كثيرا الاستعراضات العسكرية والانتصارات المستمرة.”

ويقول التقرير إن نشر شهادات خيبة الأمل هذه قد يساعد في ثني الشباب عن الالتحاق بداعش.
وجاء فيه “يوفر هؤلاء المنشقون نظرة فريدة للحياة داخل تنظيم الدولة الإسلامية، ويمكن استخدام القصص التي يدلون بها كأداة فعالة في التصدي للتنظيم. إن مجرد وجود المنشقين يحطم انطباع التوحد والتصميم الذي يسعى التنظيم للترويج له.”

وتشن الولايات المتحدة فعلا حربا إعلامية ضد التنظيم، من أدواتها حساب خاص في تويتر تديره وزارة الخارجية الأمريكية تحت عنوان “فكر ثانية وأدر وجهك” مكرس لنشر الرسائل المناوئة للتنظيم.

ولكن المركز الدولي لدراسة التطرف يحث الحكومات المختلفة على بذل المزيد من الجهود لتشجيع العناصر المنشقة عن التنظيم على الإدلاء بشهاداتهم، بما في ذلك إزالة العوائق القانونية كاتهامهم بالإرهاب.

ويعترف التقرير بأن العديد من المنشقين يشعرون أن من مصلحتهم “قول ما يعتقدون أنه يجنبهم الملاحقة.” ولكنه يقول إن الشهادات التي جمعها المركز “من القوة والتوافق” مع غيرها من الشهادات بحيث يمكن اعتبارها ذات مصداقية.