,

ما سبب ارتفاع الإصابة بالنوبات القلبية بين الشباب في الإمارات؟


حذّر الأطباء بمناسبة اليوم العالمي للقلب من أن أنماط الحياة في الإمارات تؤدي إلى زيادة في أمراض القلب لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن أربعين عاما.

و أظهرت دراسة على 491 من العمال الذكور في مستشفى راشد بأن 60% منهم يعانون من زيادة في مؤشر كتلة الجسم مما يجعلهم معرضين للإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

و أشار الأطباء إلى أن هناك الكثير من العوامل التي تساهم بزيادة نسب الإصابة بأمراض القلب في الإمارات، و في مقدمتها الاعتماد بشكل كبير على الوجبات السريعة، بالإضافة إلى التدخين وتوفر السجائر بأسعار منخفضة نسبيا.

وقال طبيب القلب الهندي الدكتور جوزيف سبستيان الذي يعمل في مركز “سيتي سنتر كلينك” بدبي ولديه خبرة 30 عاماً في هذا المجال: “في أيامنا هذه، تزايدت إصابات الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 40 عاماً بالنوبات القلبية”.

و أضاف سبستيان :”أصغر مريض لدي كان يبلغ من العمر 21 عاماً عندما تعرض لأول نوبة قلبية، وكان هذا المريض الشاب مدخن شره للغاية ولديه تاريخ عائلي مع مرض القلب، حيث توفي والده بنوبة قلبية بعمر 43 عاما”.


&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150929030

وأشار سبستيان إلى أن نحو 40% من المرضى الذين يعانون من الأمراض القلبية الوعائية في الإمارات من الفئة العمرية تحت 40 عاماً، ولا يزال التدخين السبب الرئيسي الأول وراء ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في دولة الإمارات.

وكشفت الفحوصات الطبية التي أجراها مستشفى ميديور24X7 في أبوظبي على أكثر من 1500 شخص أن ما يقرب من نصفهم يعانون من زياة الوزن و 20% منهم يعانون من البدانة المفرطة.

و قال الدكتور ستانلي جورج طبيب القلب في المستشفى : “تزايدت أمراض القلب لدى الشباب في الآونة الأخيرة، بالإضافة إلى داء السكري من النوع 2 و ارتفاع ضغط الدم نتيجة أنماط المعيشة وقلة الحركة و ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى تناول الوجبات السريعة والتدخين”.

ومن بين العمال الذين شملتهم دراسة مستشفى راشد وتتراوح أعمارهم بين 25 و 55 عاماً، أظهرت النتائج أن 75% منهم يعانون من ارتفاع الكولسترول في الدم، و9% يعانون من مرض السكري، في حين أن 60% يزيد لديهم مؤشر كتلة الجسم عن 24 مما يجعلهم معرضين لخطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.