,

هل تشكل “أسماك القرش” تهديداً لحياة السكان في الإمارات والخليج؟


تشكل أسماك القرش أحد أهم التهديدات التي تواجه ممارسي السباحة والرياضات المائية الأخرى، إلا أن الخبراء يؤكدون أن لا حاجة للخوف من أسماك القرش التي تسبح قبالة سواحل الإمارات.

وكانت أسماك القرش قد شغلت بعض سكان دبي في الأسبوع الماضي، بعدما شوهدت إحداها بالقرب من منطقة مارينا، وهي من نوع أسماك قرش الحوت التي تتغذى على العوالق ولا تهاجم البشر، وتعتبر واحدة من 29 نوعاً تسبح بالقرب من شواطىء دبي وباقي الإمارات.

ووفقاً لعلماء الأحياء البحرية فإن أسماك قرش الثور هي الأكثر شيوعاً في منطقة الخليج العربي، ومعظمها تنمو بمتوسط حجم يصل إلى 2.4 متر.

و قال ستيف كايزر نائب رئيس قسم العلوم البحرية في فندق أتلانتس ذا بالم في حديث لصحيفة خليج تايمز: “على الرغم من أن هناك العديد من أسماك القرش في الإمارات، لا يجب أن يخشى السابحون من هذه الأسماك، وخاصة أن احتمال مصادفة إحداها منخفض بشكل كبير للغاية”.


2437447011

وأضاف كايزر: “على الرغم من الخوف والرعب الكبير المنتشر بين الناس من أسماك القرش، إلا أن هجماتها على البشر نادرة للغاية، فهناك أكثر من 500 نوع من أسماك القرش تعتبر 10 منها فقط من الأنواع الخطيرة، وإذا نظرنا إلى الإحصائيات نجد أن فرصة التعرض لهجوم من إحدى أسماك القرش لا تتعدي واحد لكل 11.5 مليون حالة.

ويقول الخبراء إن هجمات أسماك القرش تحدث عادة عندما تصبح الروية محدودة في المناطق الضحلة، مما يعني أن هجمات هذه الأسماك على البشر ناتجة عن خطأ في تحديد الهوية، فهذه الحيوانات المفترسة تفضل الأسماك على اللحم البشري بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وبالإضافة إلى ذلك فإن المخاوف من أسماك القرش تغذى بشكل كبير من قبل الصحافة التي تبرز هذه الهجمات بشكل مبالغ فيه، بالإضافة إلى أفلام السينما التي تنقل صورة غير واقعية ومبالغ فيها عن أسماك القرش.


sharkattack_1778841a