,

هل يمكن تلبية الطلب المتزايد على تصوير الأفلام في الإمارات؟


تشهد الإمارات نشاطاً متزايداً لتصوير العديد من الأفلام والأعمال الفنية العالمية في الآونة الأخيرة، وبات السؤال المطروح حالياً هل يمكن للإمارات تلبية الطلب المتزايد لهذه الصناعة الوليدة في البلاد؟

وكانت الشركة المنتجة للجزء الثالث من فيلم “ستار ترك” قد اختارت حوالي 1000 ممثل ثانوي للمشاركة في الفيلم الذي يبدأ تصويره في دبي الشهر المقبل، ووصل النجم العالمي جاكي شان إلى البلاد يوم أمس للشروع بتصوير فيلمه الجديد خلال الأسابيع القادمة، كما يزور كل من جوزن ابراهام وفارون داوان وجاكلين فرنانديز أبوظبي استعداداً لإنطلاق تصوير فيلم ديشوم الهندي.

EP-150929304

وكانت كل من لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي و هيئة المنطقة الإعلامية بأبوظبي twofour54 قد وضعتا اللبنات الأولى لصناعة السينما في الإمارات خلال الأعوام الأخيرة، ومنذ تصوير فيلم سيريانا للنجم الهوليوودي جورج كلوني عام 2005، بدأت الإمارات بالظهور على خارطة الإنتاج السينمائي العالمي، ومع تدفق العديد من الأفلام إلى كل من أبوظبي ودبي في أوقات متزامنة، فإن ذلك يفرض العديد من التحديات على الهيئات والمؤسسات المعنية بقطاع السينما في الإمارات بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وفي مقدمة هذه التحديات يبرز توفير كوادر مؤهلة لتمثيل الأدوار الثانوية للأفلام التي يتم تصويرها في الإمارات، و أكبر شاهد على ذلك هو الجهد الكبير الذي بذله فريق عمل فيلم ستار تريك لتأمين العدد المطلوب من الممثلين، خاصة وأن غالبية السكان في الإمارات من الوافدين الذين جاؤوا إلى البلاد بهدف العمل أو الدراسة، وليس لديهم الوقت الكافي لتصوير الأفلام، بالإضافة إلى غياب الثقافة المحلية التي تعتبر التمثيل مهنة يمكن العمل بها.


0

إلا أن آدم ريدجواي  مؤسس شركة Dotcasting التي وفرت أكثر من ألف ممثل ثانوي لفيلم “المهمة المستحيلة” عام 2011 في دبي لا يشعر بالكثير من القلق حيث يقول: “لدينا قاعدة بيانات لأكثر من 9300 ممثل ثانوي، وشارك العديد منهم في بعض الأعمال السينمائية في كل من هوليوود وبوليوود والفلبين، والمشكلة ليست في عدم وجود المواهب، بل عدم توفر عمل لهذه المواهب”.

وأضاف ريدجواي :”بعض الممثلين على استعداد للانتظام في عمل بدوام كامل، لكننا بحاجة إلى المزيد من الإنتاجات السينمائية، ولا يمكن الاعتماد فقط على الأعمال الضخمة التي يتم تصويرها بين الحين والآخر”.

الممثل والكاتب الأسترالي أليكس براون الذي ظهر على الشاشة جنباً إلى جنب مع العديد من نجوم هوليوود يقول: “الحماس وحده لا يكفي، نحتاج إلى الاحتراف ولا يكفي الجلوس وانتظار المخرجين لتصوير الأفلام في الإمارات، بل يجب أن تلعب الشركات المحلية والحكومة دوراً في تشجيع المخرجين وشركات الإنتاج وتقديم عوامل جذب لهم وتوفير كافة المستلزمات لعمليات الإنتاج”.


EP-150929100

وأضاف براون: “هناك العديد من المعوقات أمام عمليات الإنتاج، فنحن بحاجة إلى تأشيرات دخول للممثلين، كما أن العديد من الممثلين المقيمين في الإمارات لا يستطيعون الحصول على إجازة من أعمالهم لتصوير مشاهدهم في الفيلم، واعتقد أن الأمور ستكون أفضل فيما لو تم تخصيص تأشيرة للممثلين وخاصة الناطقين باللغة العربية”.