,

“يونيسيف” تنتج فيلما يتناول مأساة اللاجئين السوريين


أقدمت منظمة “يونيسيف” بالتعاون مع أحد أشهر النجوم البريطانيين، في إنتاج فيلم تحت عنوان “لا مكان مثل المنزل”، لتوجيه أنظار العالم إلى معاناة اللاجئين السوريين.

وشارك في هذا الفيلم كل من إيوان ماكجريجور، سفيرة “يونيسيف” في المملكة المتحدة، ومايكل شين، وتوم هيدليستون، وإيما بونتون أحد أعضاء فريق Spice Girl سابقًا، والموسيقيان ريتا أورا وتيني تيمبا، من أجل دعم استغاثة لاجئي سوريا.

وقال إيوان ماكغريغور، خلال الفيلم: “قلبي يذهب حقًا إلى الملايين من الأطفال السوريين الذين فقدوا كل شيء.. عائلاتهم وأصدقائهم ومنازلهم، يواجهون موجات البرد القارس للسنة الثالثة في المخيمات ليس هناك أي مكان مثل الوطن، ولا يجب على أي إنسان أن يسمي ذلك بيتًا لطفل، رجاء افتحوا عيونكم على الأزمة في سوريا”.

وتوجهت منظمة “يونيسيف” من خلال هذا الفيلم، بنداء إلى العالم أجمع للتبرع من أجل آلاف الأطفال السوريين لتزويدهم بالأغطية والملابس والرعاية الطبية.